الثلاثاء، 3 أكتوبر 2017

لقاء الفرصة الأخيرة ومتطلبات القطاع الخاص

لقاء الفرصة الأخيرة ومتطلبات القطاع الخاص
د. ماهر تيسير الطباع
مدير العلاقات العامة والإعلام بغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة
تتوجه أنظار كافة أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل و الخارج إلى قطاع غزه لمتابعة لقاء الفرصة الأخيرة لتحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء عقد من الانقسام الفلسطيني والذي يعتبر الحقبة السوداء في تاريخ القضية الفلسطينية لما خلفه من أثار سلبية على الاقتصاد الفلسطيني و الحياة الاجتماعية وكافة مناحي الحياة خصوصا في قطاع غزة , ويأمل مواطنين قطاع غزة بأن يكون عام 2017 هو عام الوحدة الوطنية و إنهاء الانقسام الفلسطيني للأبد وعودة اللحمة الوطنية لشطري الوطن.
كما يأمل الغزيون بوقف نزيف الخسائر المادية المباشرة وغير المباشرة للانقسام الفلسطيني وما تبعه من حصار و حروب والتي تجاوزت 15 مليار دولار خلال تلك الفتره.
ومن أبرز الملفات التي تتطلب معالجه سريعة وعاجله أزمة الكهرباء الطاحنة التي يعاني منها قطاع غزة والتي كبدت الاقتصاد الفلسطيني خسائر فادحه هددت ما تبقى من القطاعات الاقتصادية وتسببت في ضعف إنتاجيتها , هذا بالإضافة إلى استنزاف موارد الموطنين المعدومه في إيجاد حلول بديلة للكهرباء, حيث دفع المواطنين ثمن بدائل الكهرباء الباهظة من قوتهم اليومي بما يزيد عن مليار ونصف دولار، وهذا المبلغ يكفي لإنشاء ستة محطات توليد طاقة شمسية تنتج ما يزيد عن 1000 ميجاواط , وهي ضعف احتياج قطاع غزة للطاقة.