الأربعاء، 24 مايو 2017

رمضان الأصعب على قطاع غزة منذ عقود

رمضان الأصعب على قطاع غزة منذ عقود
د. ماهر تيسير الطباع
مدير العلاقات العامة والإعلام
غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة
يأتي شهر رمضان الكريم للعام الحادي عشر على التوالي في ظل أسوء أوضاع إقتصادية و معيشية تمر بقطاع غزة منذ عقود , وذلك في ظل استمرار و تشديد الحصار المفروض على قطاع غزة و إستمرار الانقسام الفلسطيني و عدم الوفاق وتفاقم أوضاع وأزمات المواطنين , حيث أن استمرار وتشديد الحصار الظالم ومنع دخول كافة احتياجات قطاع غزة من السلع و البضائع المختلفة وأهمها مواد البناء و التى تعتبر العصب و المحرك الرئيسي للعجلة الاقتصادية في قطاع غزة والتى أدى منع إدخلها إلا وفق الألية الدولية إلى تعثر عملية إعادة الإعمار , وبحسب تقرير صدر حديثا قدّر عدد الذين ما زالوا نازحين وبدون مأوى جراء الحرب الإسرائيلية في صيف 2014 على قطاع غزة، بحوالى أكثر من 6،700 أسرة (حوالي 35،000 فرد مشرد) , وتوجد فجوة عاجلة في المساعدة والحاجه لدعم مالي نقدي لنحو 6،000 أسرة نازحة تقريبا.

الاثنين، 15 مايو 2017

نسبة ماتم تلبيتة من إحتياج قطاع غزة للإسمنت لاتتجاوز 33%

نسبة ماتم تلبيتة من إحتياج قطاع غزة للإسمنت لاتتجاوز 33%
د. ماهر تيسير الطباع
مدير العلاقات العامة والإعلام غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة
حتى هذة اللحظة وبعد مرور ما يقارب من ثلاث أعوام على حرب صيف 2014 فعملية إعادة الإعمار مازالت تسير ببطئ شديد ومتعثرة, و من أهم أسباب بطئ وتعثر عملية إعادة الإعمار إستمرار الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ مايزيد عن 10 سنوات , و إستمرار إدخال مواد البناء وفق الألية الدولية العقيمة المعمول بها حاليا "الية إعمار غزة GRM " والتي رفضها الكل الفلسطيني منذ الإعلان عنها و ثبت فشلها في التطبيق على أرض الواقع , حيث أن كمية ما تم إدخالة من مادة الاسمنت للقطاع الخاص لإعادة اعمار قطاع غزة خلال الفترة من 14/10/2014 حتى 30/4/2017 بلغت حوالي 1.5 مليون طن , وهي لا تمثل سوى 33% من إحتياج قطاع غزة للأسمنت في نفس الفترة , حيث أن قطاع غزة يحتاج إلى 4.5 مليون طن خلال نفس الفترة لتلبية الإحتياجات الطبيعية فقط , ولا تزال هناك حاجة إلى 49٪ من الاسمنت لحالات إعادة إعمار المساكن التي إستهدفت خلال حرب عام 2014.

الأربعاء، 10 مايو 2017

جامعة فلسطين وغرفة تجارة غزة تعقدان ورشة عمل حول المنهجية اليابانية الكايزن

جامعة فلسطين وغرفة تجارة غزة تعقدان ورشة عمل حول المنهجية اليابانية الكايزن

نظمت جامعة فلسطين و غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة ورشة عمل حول المنهجية اليابانية الكايزن لطلبة قسم الادارة والمحاسبة عربي وانجليزي بجامعة فلسطين بحضور كل من د. خالد المدهون عميد كلية ادارة المال والاعمال و د. عز العرب العاوور-رئيس قسم ادارة الاعمال انجليزي وا. رند الاسطل المحاضرة بقسم ادارة الاعمال انجليزي و د.ماهر الطباع مدير العلاقات العامة والإعلام وتأتي هذه الورشة ضمن الأنشطة اللامنهجية لكلية إدارة المال والأعمال بجامعة فلسطين فرع الزهراء وذلك بهدف تزويد الطلبة بمعارف غير تقليدية عبر مجموعة من الانشطة اللامنهجية .

دعم وحماية المنتج الوطني بين الواقع والمطلوب

دعم وحماية المنتج الوطني بين الواقع والمطلوب
د. ماهر تيسير الطباع
مدير العلاقات العامة والإعلام
غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة
يعتبر القطاع الصناعي من القطاعات الهامة و الرائدة في دفع عجلة النمو الاقتصادي في كافة أنحاء العالم وهو من أهم القطاعات الإقتصادية , وأدت الإجراءات والسياسات الإسرائيلية التي يتعرض لها القطاع الصناعي في فلسطين إلى إنخفاض نسبة مسـاهمتة في الناتج المحلي الاجمالي و حسب أخر إحصائيات للحسابات القومية الربعية  فقد بلغت حوالي 11% خلال عام 2016 , حيث بلغت نسبة مساهمتة في الضفة الغربية 13% , وفي قطاع غزة 5% من الناتج المحلي الاجمالي , كما أن مساهمة القطاع الصناعي في تشغيل الأيدي العاملة ضعيفة جدا حيث يعمل حوالى  13.4% من حجم قوة العمل الفلسطينية في القطاع الصناعي , وبلغت نسبة مساهمتة في الضفة الغربية 17% , وفي قطاع غزة 6.4% من إجمالى القوى العاملة.

السبت، 6 مايو 2017

خبير اقتصادي يكشف عن أرقام "صادمة" بملف إعمار غزة

37% فقط خصصت للإعمار فقط

خبير اقتصادي يكشف عن أرقام "صادمة" بملف إعمار غزة

غزة - خــاص صفا

كشف الخبير الاقتصادي ماهر الطباع، اليوم السبت، عن أرقام "صادمة" تتمحور حول عملية إعادة إعمار قطاع غزة.
ويظهر من الرسم البياني أن 1,796 مليار دولار وصلت لإعمار غزة حتى نهاية 2016 صُرف منها 670 مليون دولار لصالح إعادة الإعمار فقط أي بنسبة 37%، و293 مليون دولار كدعم عام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" بنسبة 16%، و280 مليون دولار كبند مساعدات إنسانية بنسبة 16%.
ويتضح أيضًا صرف 336 مليون دولار لبند دعم الموازنة العامة (السلطة الفلسطينية) بنسبة 19%، وصرف 86 مليون دولار لصالح بند وقود بنسبة 5%، وبند أخرى  "بدون تفصيل أو توضيح" بنسبة 7%.

الاثنين، 1 مايو 2017

عشر سنوات من الإنقسام والبطالة

عشر سنوات من الإنقسام والبطالة
د. ماهر تيسير الطباع
مدير العلاقات العامة والإعلام
غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة
يعاني قطاع غزة من إرتفاع جنوني في معدلات البطالة فمنذ الإنقسام الفلسطيني وتداعياتة بفرض الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة , والمنع الكلي لعمال قطاع غزة من العمل في إسرائيل كل هذا أدى إلى إرتفاع غير مسبوق في معدلات البطالة وبحسب المؤسسات الدولية فإن معدلات البطالة في قطاع غزة تعتبر الأعلى عالميا.
و يصادف اليوم 1/5 عيد العمال العالمي فيحتفل العمال بجميع أنحاء العالم بهذا العيد وذلك للفت الأنظار إلى دور العمال ومعاناتهم والعمل على تأمين متطلبات عيش كريم لهم نظير جهودهم المبذولة في العمل , بينما يستقبل عمال قطاع غزة  هذه المناسبة العالمية بمزيد من الفقر و ارتفاع البطالة و غلاء المعيشة و معاناة متفاقمة , فهم لا يجدون شيء ليحتفلوا به فحالهم وما يمرون به على مدار عشرة أعوام لا يسر عدو و لا حبيب , ومع تشديد الحصار ونتيجة لإنخفاض الإنتاجية  في كافة الأنشطة الإقتصادية أصبح القطاع الخاص في قطاع غزة غير قادر على توليد أي فرص عمل جديدة , ولا يوجد أي وظائف جديدة في القطاع العام في ظل إستمرار الإنقسام وعدم إتمام المصالحة , واصبحت فرص العمل معدومة للخرجين والشباب , حتى على صعيد المؤسسات الدولية فالعديد منها قلصت مشاريعها في قطاع غزة وإستغنت عن العديد من الكفاءات الفلسطينية والتي أصبحت بلا عمل.