الاثنين، 16 نوفمبر 2015

انطلاق فعاليات أسبوع فلسطين للريادة والتشغيل في الكلية الجامعية

انطلاق فعاليات أسبوع فلسطين للريادة والتشغيل في الكلية الجامعية

انطلقت في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية فعاليات أسبوع فلسطين للريادة والتشغيل، والذي تنظمه وزارة العمل بالتعاون مع الكلية الجامعية وتحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد لله، وذلك ضمن فعاليات الأسبوع العالمي لريادة الأعمال في فلسطين، حيث انطلق هذا الحدث المتميز للمرة الأولى في قطاع غزة وبالتزامن مع جامعة بيرزيت في الضفة الغربية.
وحضر حفل الافتتاح كل من الدكتورة هيفاء الأغا وزيرة شئون المرأة، الأستاذ الدكتور رفعت رستم رئيس الكلية، المهندس منيب أبو غزالة رئيس الإغاثة الإسلامية حول العالم، المهندس ماهر أبو ريا ممثل اللجنة الوطنية لفعاليات الريادة والتشغيل، إضافة إلى ممثلين عن المؤسسات الشريكة في الفعاليات وممثلين عن مختلف القطاعات والمؤسسات الرسمية والأكاديمية ومؤسسات المجتمع المدني.
ومع انطلاق وقائع الاحتفال، رحب الأستاذ الدكتور رفعت رستم بالحضور، وقال: "نحتفل اليوم بإطلاق أسبوع الريادة والتشغيل في ظل ظروف اقتصادية صعبة من قلة الموارد وفرص العمل وازدياد نسبة البطالة وخاصة بين فئة الشباب والخريجين الجدد، وفي ظل هذه المعطيات وضمن رسالتنا في المؤسسات الأكاديمية والمؤسسات المجتمعية التي تعزز الانتماء المجتمعي والمشاركة الفاعلة في التنمية بكافة مكوناتها، دأبنا على تبني مبادرات ومشاريع وبرامج أكاديمية تساعد في توفير فرص عمل ضمن بيئة إبداعية ريادية". 

الأحد، 15 نوفمبر 2015

غزة: إجراءات جديدة للاحتلال تشل الصناعات الخشبية

غزة: إجراءات جديدة للاحتلال تشل الصناعات الخشبية
غزة 15-11-2015 وفا- زكريا المدهون
توقفت الماكينات عن الدوران في مصنع ماهر مشتهى لصناعة الأثاث والموبيليا في المنطقة الصناعية شرق مدينة غزة، بعد القرار الإسرائيلي بمنع دخول الأخشاب التي يزيد سمكها عن 2.5 سم إلى قطاع غزة تحت ذرائع وحجج واهية.
وأجبر القرار الإسرائيلي الذي اتخذ قبل شهرين مشتهى على إغلاق أبواب مصنعه، وتسريح جميع عماله ليلتحقوا بدائرة البطالة المستشرية في القطاع المحاصر منذ أكثر من تسعة أعوام.
ووصف مشتهى لـ'وفا' القرار الإسرائيلي بـ'الكارثي' الذي يهدف إلى تدمير الاقتصاد الوطني، مشيرا إلى تسريحه 35 عاملا وانضمامهم إلى جيش البطالة.
وقال 'كنا نصدر منتوجاتنا من الموبيليا والأثاث المنزلي إلى أسواق الضفة الغربية، وبعد قرار المنع تكبدنا خسائر مادية فادحة ونحن الآن بدون عمل'.
ويحذر القائمون على الصناعات الخشبية، من أن القرار الإسرائيلي ألحق أضرارا فادحة بقطاع الصناعات الخشبية، وسيؤدي إلى إغلاق 90% من المصانع والورش والمناجر في قطاع غزة.

بدء إعمار غزة يفشل في تغيير "واقعها الاقتصادي"

بدء إعمار غزة يفشل في تغيير "واقعها الاقتصادي"

غزة - الأناضول


أمام مبانٍ قيد الإنشاء، تدور خلاطات الإسمنت، ويرتفع صوت عمال يسابقون الزمن للانتهاء من إعادة إعمار وحدات سكنية، دمرتها الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، صيف العام الماضي.

وتستعد عائلات شرّدها "العدوان الإسرائيلي"، لترك "شقق الإيجار"، ومغادرة محل إقامتها للعودة إلى منازلها، بعد أن ظهرت أسماؤها في كشوفات "المنح الدولية"، التي بدأت بإعادة إعمار أعداد محدودة من البيوت المدمرة.

ورغم حركة البناء الملموسة، التي يشهدها قطاع غزة مؤخرا، إلا أن مسؤولين واقتصاديين فلسطينيين، أبدوا تشاؤمهم من تغيير الواقع الاقتصادي المتردي، وتحسين معدلات الفقر والبطالة.

الأربعاء، 11 نوفمبر 2015

غزة المنهكة تشتاق ليد أبو عمار الاقتصادية

غزة المنهكة تشتاق ليد أبو عمار الاقتصادية
غزة- رايــة: عامر أبو شباب
في ظل الأزمات الاقتصادية التي يعاني منها قطاع غزة جراء الحصار والحروب، ونتائج الانقسام المرير، يفتقد المواطن المتعب، والاقتصاد المحلي المنهك الشهيد الرئيس "أبو عمار".
وقال مدير العلاقات العامة والإعلام لدى الغرفة التجارية الفلسطينية لمحافظات غزة، د. ماهر الطباع، أن الراحل أبو عمار أسس البنية التحية لمشاريع القطاع الكبيرة حيث شهد عهده نقلة نوعية واقتصادية نتيجة حرية التنقل والحركة بين القطاع والضفة والعالم الخارجي.

الثلاثاء، 10 نوفمبر 2015

غزة: انتعاش محدود للإنشاءات وآمال بتشغيل العاطلين

غزة: انتعاش محدود للإنشاءات وآمال بتشغيل العاطلين
2015-11-10 | غزة ــ يوسف أبو وطفة
على الرغم من القيود الإسرائيلية المفروضة على دخول مواد البناء إلى قطاع غزة المحاصر، إلا أنّ قطاع المقاولات والإنشاءات سجل مؤخراً انتعاشة محدودة، نتيجة البدء في عملية إعادة إعمار عشرات الوحدات السكنية المدمرة في حرب غزة الأخيرة.
ويقدر عدد المنازل المدمرة بشكل كلي في القطاع بنحو 23.7 ألف وحدة سكنية، بالإضافة إلى أكثر من 145 ألف وحدة سكنية متضررة بشكل جزئي جرى إصلاح 79 ألف وحدة، بالإضافة لتضرر نحو 8 آلاف منشأة اقتصادية بشكل كلي وجزئي، نتيجة الاستهداف الإسرائيلي لها في عدوان 2014.
ويقول المقاول محمد العصّار، إن البدء في تنفيذ عدد من الوحدات السكنية التي دمرت بشكل كلي خلال الحرب الأخيرة أسهم في نشاط محدود لقطاع الإنشاءات المتوقف منذ نحو عامين، بفعل الحصار الإسرائيلي وهدم السلطات المصرية للأنفاق الأرضية.
ويوضح العصار لـ"العربي الجديد"، أن طرح مشاريع إعمار جديدة لصالح المتضررة بيوتهم بشكل كلي في الحرب الأخيرة سيعمل على إنعاش قطاع المقاولات، وسيخلق فرص عمل جديدة، وسيعمل على تحسين الواقع المعيشي والاقتصادي

الاثنين، 9 نوفمبر 2015

غزة: انخفاض أسعار مواد البناء ينعش الحركة العمرانية

غزة: انخفاض أسعار مواد البناء ينعش الحركة العمرانية 
غزة 9-11-2015 وفا- زكريا المدهون
بدت الفرحة على وجه راشد أبو شرخ من مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة، بعد بناء شقة جديدة في منزل عائلته بعد سنوات من الانتظار، بسبب الحصار الإسرائيلي  لقطاع غزة.
وقال ابو شرخ (30 عاماً): 'انتظرت هذه اللحظة بفارغ الصبر من أجل بناء شقة جديدة في الطابق العلوي لاستيعاب باقي أفراد عائلتي'.
أبو شرخ كباقي سكان قطاع غزة، لم يتمكن منذ بداية الحصار الإسرائيلي من إضافة أي بناء جديد في منزله، جراء منع قوات الاحتلال إدخال مواد البناء.
وأوضح أبو شرخ لـ'وفا'، أنه خلال سنوات الحصار التسع زاد عدد أفراد أسرته دون إضافة حتى غرفة جديدة، لكن توفر الإسمنت ومواد البناء وانخفاض أسعارها شجعه على بناء طابق جديد.
في منزل مجاور لعائلة أبو شرخ، أكمل أيمن سلمان (52 عاما) بناء طابق جديد في بيته، مستغلا انخفاض أسعار مواد البناء.
وقال سلمان إنه منذ سنوات طويلة ينتظر هذه الفرصة التي وصفها بالذهبية والمتمثلة بانخفاض أسعار مواد البناء، لبناء طابق جديد، ومن ثم تجهيز شقة جديدة ليتزوج بها أحد أبنائه.
وتسمح قوات الاحتلال بإدخال الإسمنت للغزيين غير المتضررين من عدوانها الأخير صيف العام الماضي وفقا للآلية الدولية المتبعة، ما أحدث حركة عمرانية نشطة.
وفي هذا الصدد، قال الخبير الاقتصادي ماهر الطباع، 'إن ارتفاعا طرأ على كميات الإسمنت الواردة للقطاع الخاص في الأشهر الاخيرة، نتيجة لسماح الجانب الإسرائيلي بإدخال الإسمنت لغير المتضررين من أصحاب المنازل والمشاريع الاستثمارية وزيادة عدد الموزعين المعتمدين، وفق آلية إدخال مواد البناء الدولية المعمول بها'.

عام على مؤتمر المانحين.. غزة بدون اعمار

عام على مؤتمر المانحين.. غزة بدون اعمار
الرسالة نت- محمود هنية
عام مضى على مؤتمر الاعمار الذي استضافته القاهرة بمشاركة حوالي70 دولة و16 منظمة اقليمية ودولية، تبرعت فيه بقيمة 5.5 مليارات دولار وفق ما أعلنت عنه أمانة المؤتمر، في حفل سرعان ما غاب رواجه عبر وسائل الاعلام واروقة السياسة العربية والمحلية. ومع انتهاء أعمال المؤتمر بدأت الوعود تتبدد رويدًا رويدًا، باستثناء بعض الأموال التي قدمت من عدة أطراف قدرت بـ200 مليون دولار من مجمل المبلغ العام للتبرعات. وقدرت مجموع خسائر البنية التحتية والمباني بنحو 1.098 مليار دولار، حيث تم تدمير حوالي 7 آلاف وحدة سكنية في قطاع غزة. ورغم حالة التفاؤل التي أبدتها السلطة الفلسطينية إبان المؤتمر، إلا أنها بدأت تتلاشى تدريجيًا مع إيمانها بعدم وفاء بعض الاطراف العربية والدولية بوعودها، إذ خلا القطاع من مشروعات الاعمار على مدار العامين باستثناء بعض المشروعات التي تبرعت بها قطر ودول خليجية أخرى. وعلى ضوء وعود الدول المانحة، فإن مجمل ما تم تنفيذه على أرض الواقع من مشروعات الاعمار، هو بناء ألف وحدة سكنية تبرعت فيها قطر بقيمة 50 مليون دولار، اضافة لـ 200 وحدة تبرعت بها ألمانيا عن طريق وكالة الغوث، وفق ما صرّح به ناجي سرحان وكيل وزارة الأشغال بغزة. وأشار سرحان في حديثه لـ "الرسالة نت" إلى وجود منحة كويتية بـ 75 مليون دولار سيتم الشروع في بنائها بداية الشهر القادم، لافتًا إلى أن السعودية قدمت منحة بناء 800 وحدة سكنية عن طريق الوكالة إضافة لمنحة أخرى ستقدمها بقيمة 82 مليون دولار.

السبت، 7 نوفمبر 2015

"الجفت" وقود طبيعي تستخدمه مصانع غزة

"الجفت" وقود طبيعي تستخدمه مصانع غزة

غزة/ صفاء عاشور:

توجه عدد من أصحاب الصناعات في قطاع غزة إلى البحث عن بديل للوقود في ظل شح الكميات التي يسمح الاحتلال الإسرائيلي بإدخالها، وتعددت البدائل التي عمل على إنتاجها أفراد حسب احتياجاتهم للطاقة.


وكان من أبرز إنجازات القطاع في توفير طاقة بديلة ونظيفة هو حطب "الجفت" وهو عبارة عن مخلفات ثمار الزيتون بعد عصرها واستخراج الزيت منها والتي تتكون من الحبة الداخلية ولب الزيتون.
استفادة كبيرة
ويعتبر عمر حرب أول من بدأ في الاستفادة من الجفت في قطاع غزة، حيث أخذ الفكرة من معاصر الزيتون في ايطاليا التي تعتمد على الاستفادة من مخلفات عصر الزيتون كمصدر للطاقة.


وأوضح لـ"فلسطين" أنه خلال زيارته لمعاصر الزيتون في ايطاليا رآهم كيف يستفيدون من مخلفات الزيتون، وبعد عودته إلى غزة بدأ في إيجاد طريقة لفصل النواة عن التفل عن طريق المياه.

الجمعة، 6 نوفمبر 2015

تحقيق: أول فلسطيني من غزة يسكن منزله بعد أكثر من عام على تدميره كليا من قبل إسرائيل

تحقيق: أول فلسطيني من غزة يسكن منزله بعد أكثر من 
عام على تدميره كليا من قبل إسرائيل
بقلم: حمادة الحطاب
غزة 6 نوفمبر 2015 (شينخوا) لم تسع الفرحة اللاجئ عاطف الظاظا (50 عاما) وعائلته عندما دخلوا منزلهم على الحدود الشرقية لمدينة غزة للسكن فيه مرة أخرى بعد إعادة إعماره من تدمير كلي أصابه في غارة إسرائيلية.
وعائلة الظاظا المكونة من 14 فردا هي أول عائلة في قطاع غزة من أصحاب المنازل المدمرة تستطيع العودة إلى منزلها بعد مرور أكثر من عام على الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع.
وكانت مناطق شرق مدينة غزة من أكثر مناطق قطاع غزة تضررا خلال الحرب الإسرائيلية على القطاع حيث شهدت تدميرا شبه كلي للمنازل والمنشآت بقصف الطيران والمدفعية الإسرائيلية.
ويقول الظاظا الذي فقد منزله المكون من 4 طوابق "بعد أن وضعت الحرب أوزارها عدنا إلى المنزل الذي كنا قد تركناه خشية من شدة الغارات الإسرائيلية على المنطقة لكننا وجدناه كومة ركام بعد تعرضه للقصف من قبل الطيران".

الخميس، 5 نوفمبر 2015

غزة: دعم للهبة وإهمال لسلاح المقاطعة

غزة: دعم للهبة وإهمال لسلاح المقاطعة

غزة- إسلام راضي-  بوابة اقتصاد فلسطين
يزدحم مول "الاندلسية" الذي يعد من أكبر متاجر قطاع غزة بمئات الأصناف من المنتجات الإسرائيلية، التي لم يقل الإقبال على شرائها مع تصاعد أحداث الهبة الجماهيرية والعمليات الفردية في الضفة الغربية على مدار الأسابيع الأخيرة.
 ويقول المسئول في المول محمد صلاح لبوابة اقتصاد فلسطين، إنه لم يلحظ أي تراجع في الإقبال على المنتجات الإسرائيلية منذ اندلاع الهبة الجماهيرية ، مقدرا بأن الاستجابة لحملات المقاطعة "ضعيف جدا" من المواطنين.
ويرى صلاح أن حملات مقاطعة المنتجات الإسرائيلية تفتقد للترويج الإعلامي والشعبي الذي يلقي استجابة من المواطنين، لكنه يشدد على أن جودة المنتج الإسرائيلي العالية مقارنة بالمنتج تفسر إقبال المواطنين.

الأربعاء، 4 نوفمبر 2015

تقرير اقتصادي يحذر: انعدام الأمن الغذائي وانهيار المنظومة الاقتصادية في القطاع

تقرير اقتصادي يحذر: انعدام الأمن الغذائي وانهيار المنظومة الاقتصادية في القطاع
غزة 4-11-2015 وفا- حذر تقرير اقتصادي، اليوم الأربعاء، من التداعيات الخطيرة لتأخر عملية إعمار قطاع غزة، وما تبعه من انعدام للأمن الغذائي واستمرار الاوضاع الاقتصادية المتدهورة نتيجة لانهيار المنظومة الاقتصادية، ومن ركود تجاري واقتصادي حاد وغير مسبوق وبأوضاع كارثية لم يشهدها القطاع منذ عام 1967.
وأوضح الخبير والمحلل الاقتصادي د.ماهر تيسير الطباع، مدير العلاقات العامة والإعلام بغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة، في تقرير له بالخصوص، أنه حتى هذه اللحظة، وبعد مرور أكثر من عام على انتهاء الحرب الثالثة على قطاع غزة , أي ما يقارب من (15 شهرا), لم تبدأ عملية إعادة الإعمار الحقيقية والجدية لقطاع غزة.
وعزا ذلك إلى استمرار الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة ومنع إسرائيل دخول العديد من مستلزمات إعادة الإعمار والسلع والبضائع والمواد الخام والمعدات والآليات والماكينات, وإغلاق المعابر واستمرار إدخال مواد البناء وفق الآلية الدولية العقيمة المعمول بها حاليا، والتي تم رفضها منذ البداية من قبل القطاع الخاص الفلسطيني ومن كافة أطياف المجتمع في قطاع غزة.

إعادة إعمار قطاع غزة إلى متى؟

إعادة إعمار قطاع غزة إلى متى ؟
د.ماهر تيسير الطباع
مدير العلاقات العامة والإعلام بغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة
خبير ومحلل إقتصادي
حتى هذة اللحظة وبعد مرور أكثر من عام على إنتهاء الحرب الثالثة على قطاع غزة , أي ما يقارب من (15 شهر) , لم تبدأ عملية إعادة الإعمار الحقيقية و الجدية لقطاع غزة , ويرجع ذلك إلى إستمرار الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة ومنع إسرائيل دخول العديد من مستلزمات إعادة الإعمار و السلع و البضائع و المواد الخام و المعدات و الآليات و الماكينات , وإغلاق المعابر و إستمرار إدخال مواد البناء وفق الألية الدولية العقيمة المعمول بها حاليا و التي تم رفضها منذ البداية من قبل القطاع الخاص الفلسطيني و من كافة أطياف المجتمع في قطاع غزة , و التي ثبت فشلها في التطبيق على أرض الواقع , حيث أن ما تم إدخالة من مادة الاسمنت للقطاع الخاص لإعادة اعمار قطاع غزة منذ منتصف شهر أكتوبر عام 2014 حتى تاريخة لا يتجاوز 234 الف طن تقريبا , وتم توزيع تلك الكميات على أصحاب المنازل المتضررة جزئيا وفق آلية الكوبونة المدفوعة الثمن , وهذه الكمية لاتكفي احتياج قطاع غزة لمدة 30 يوم من مادة الاسمنت , حيث أن قطاع غزة يحتاج يوميا إلى 10 الاف طن من مادة الأسمنت فقط.

الثلاثاء، 3 نوفمبر 2015

التحالف المدني للرقابة على عمليات اعادة الإعمار يطلق مؤتمره الأول

التحالف المدني للرقابة على عمليات اعادة الإعمار يطلق مؤتمره الأول
 عقد التحالف المدني للرقابة على اعادة اعمار غزة مؤتمره الأول اليوم الثلاثاء في فندق الكومودور بغزة، والذي يناقش واقع الرقابة على عملية اعادة الاعمار بعد مرور عام على مؤتمر المانحين في القاهرة، لحشد الدعم الدولي لصالح اعمار غزة جراء العدوان الاسرائيلي الأخير على قطاع غزة 2014م .

افتتح المؤتمر السيد يسري درويش الناطق الرسمي باسم التحالف المدني بالحديث عن الدور المنوط بالتحالف القيام به وهو الرقابة على عملية اعادة الاعمار بشكل كامل وتطبيق مبدأ النزاهة والشفافية والمساواة بين الجميع.

وأضاف أن التحالف المدني يستمد قوته من قوة ودور المجتمع المدني الذي يساهم بشكل أو بآخر في تنمية المجتمع وضمان العدالة والمساواة لكافة الطبقات والمستويات. 
وجرى خلال المؤتمر عرض أربع ورقات للجهات المرتبطة بعملية الاعمار، حيث تم عرض ورقة تخص وزارة الأشغال العامة الاسكان بحضور السيد محمد الأستاذ بالنيابة عن وزير الأشغال الدكتور مفيد الحساينة، والذي ذكر بأنه سيتم تشكيل مكتب استشاري لدولة الكويت في غزةللإشراف الاداري والشروع بعملية اعادة الاعمار للبيوت المدمرة، والبدء الفعلي والعملي لهذه المنحة مع نهاية شهر نوفمبر الحالي.

الاثنين، 2 نوفمبر 2015

مواطنون يشكون ارتفاع أسعار سلع انخفضت تكلفة إنتاجها

مواطنون يشكون ارتفاع أسعار سلع انخفضت تكلفة إنتاجها 

غزة-صفاء عاشور

يواجه قطاع غزة أزمات اقتصادية عديدة تعصف بكثير من السلع مما يؤدي إلى ارتفاع أسعارها، ورغم عدم استمرار هذه الأزمات وعودة الصناعة إلى وضعها الطبيعي إلا أن الأسعار تبقى مرتفعة.

فالمواطن شادي عوض الله يشكو من ارتفاع أسعار المشروبات الغازية التي كان سعر 2 لتر منها قبل فرض الحصار على قطاع غزة 3 شواقل وسعر اللتر الواحد 2 شيقل، لافتاً إلى أن الأسعار بدأت بالارتفاع خلال سنوات الحصار.

وقال لـ"فلسطين": "صحيح أنه جاءت سنوات صعبة على الصناعات والمنتجات المحلية، حيث ارتفعت أسعار المواد الخام وتكاليف التصنيع وكان هذا مبررا لارتفاع الأسعار حتى أصبح سعر 2 لتر من المشروبات الغازية 5 شواقل، واللتر 3 شواقل".

وأضاف: "ولكن نحن الآن نشهد تحسنًا في الظروف الاقتصادية وتسهيلات على دخول المواد ولكن بقيت أسعار المشروبات الغازية مرتفعة رغم هذه التسهيلات"، مطالباً الجهات المعنية بمتابعة الموضوع والعمل على خفض الأسعار.