السبت، 31 أكتوبر 2015

"مواسم التخفيضات".. خسارة أم تحقيق مكاسب إضافية للتجار؟

"مواسم التخفيضات".. خسارة أم تحقيق مكاسب إضافية للتجار؟ 

غزة- أسماء صرصور

""تخفيضات"، "Big Sale"، "تنزيلات"، "عروض خيالية""، كلها مترادفات لمعنى واحد، وهي أن المحل يعرض بضاعته بأسعار منخفضة عن الأسعار الأصلية لهذه البضائع، وفي ظل وضع اقتصادي متردٍّ يعيشه قطاع غزة، تكون هذه العبارات عامل جذب مهم للمستهلكين.

لكن هل يقتصر التخفيض فقط على عالم الملابس لانتهاء الموسم الخاص فيها، أم يمكن أن تخضع البضائع الأخرى كالأدوات المنزلية والأجهزة الكهربائية لحملة تخفيضات؟، "فلسطين" تورد بعضًا من الأمثلة في سياق التقرير.


تكدس البضائع عامل

أحمد مرتجى – صاحب محل لبيع الأجهزة الكهربائية – لفت النظر إلى أن المعروض من البضائع في السوق الحالي يتجاوز حاجة المستهلكين للشراء بالإضافة إلى وجود وضع اقتصادي متردٍّ يؤثر سلبًا على قدرتهم الشرائية.

الخميس، 8 أكتوبر 2015

تقرير اقتصادي عن دور وقدرة صناعة البرمجيات على إحداث نقلة

تقرير اقتصادي عن دور وقدرة صناعة البرمجيات على إحداث نقلة 
التاريخ : 7/10/2015  الوقت: 10:53

غزة 7-10-2015 وفا- كشف تقرير اقتصادي عن دور وقدرة صناعة البرمجيات على إحداث نقلة نوعية في الاقتصاد الفلسطيني، عبر اعتماد خطة واضحة لتطوير هذا القطاع والاعتماد على فتح الأسواق العربية والأجنبية لصادرات البرمجيات من فلسطين.
وأوضح الخبير والمحلل الاقتصادي ماهر تيسير الطباع، مدير العلاقات العامة والإعلام بغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة في تقرير اقتصادي، أن صناعة البرمجيات (Software Industry) تمثل في يومنا هذا العصب الرئيسي لكافة الأعمال التجارية والصناعية والخدماتية بكافة أحجامها وأنواعها، وتعتبر صناعة رائدة في عالم اليوم والمستقبل، وأصبحت واحدة من الصناعات الإستراتيجية الهامة شأنها شأن الصناعات العملاقة الأخرى الإنشائية، والكهربائية، والميكانيكية، والغذائية.
وقال: تتناسب صناعة البرمجيات مع الحالة الفلسطينية التي تفرضها حالة الحصار وإغلاق المعابر، نظرًا لأن صناعة البرمجيات تعتمد أولا على الجهود الذهنية والفكرية ولا تحتاج إلى جهد عضلي، وإعدادها لا يتطلب مواد خام أولية أو قطع غيار كباقي الصناعات التقليدية، وكل ما تحتاجه هو جهاز حاسوب موصول بالإنترنت، ومن هنا فإن أهميتها تكمن في كونها صناعة رائدة لها مستقبل وقادرة على أن تستوعب أعداد كبيرة من الخريجين ولا تحتاج إلى رأس مال ضخم.

الأربعاء، 7 أكتوبر 2015

صناعة البرمجيات في فلسطين بين الواقع و المأمول

صناعة البرمجيات في فلسطين بين الواقع و المأمول
د.ماهر تيسير الطباع
خبير ومحلل اقتصادي
تمثل صناعة البرمجيات (Software Industry) في يومنا هذا العصب الرئيسي لكافة الأعمال التجارية و الصناعية و الخدماتية بكافه أحجامها وأنواعها , كما تعتبر صناعة رائدة في عالم اليوم و المستقبل , وأصبحت واحدة من الصناعات الإستراتيجية الهامة شأنها شأن الصناعات العملاقة الأخرى الإنشائية , الكهربائية , الميكانيكية , الغذائية.
وتتناسب صناعة البرمجيات مع الحالة الفلسطينية التي تفرضها حالة الحصار وإغلاق المعابر، نظرًا لأن صناعة البرمجيات تعتمد أولا على الجهود الذهنية والفكرية ولا تحتاج إلى جهد عضلي, كما أن إعدادها لا يتطلب مواد خام أولية أو قطع غيار كباقى الصناعات التقليدية, وكل ما تحتاجة هو جهاز حاسوب موصول بالإنترنت , ومن هنا فإن أهميتها تكمن في كونها صناعة رائدة لها مستقبل وقادرة على أن تستوعب أعداد كبيرة من الخريجين ولا تحتاج إلى رأس مال ضخم.

الأحد، 4 أكتوبر 2015

المشاريع الصغيرة بغزة مهددة بالانهيار

المشاريع الصغيرة بغزة مهددة بالانهيار
أحمد عبد العال-غزة
لم يمل الشاب محمود حبوش وهو يبحث عن وظيفة لدى أي من المحال التجارية أو مؤسسات القطاع الخاص في قطاع غزة، حتى يتمكن من توفير مصاريفه اليومية، بعدما انهار حلمه بتطوير متجره لينتهي مشروعه الصغير بالإغلاق بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها القطاع نتيجة الحصار والتضييق من لدن الاحتلال الإسرائيلي والجانب المصري.
وافتتح حبوش منذ أربعة أعوام متجرا لبيع وصيانة الهواتف المحمولة برأس مال قدره عشرون ألف دولار، وفي العامين الأولين حقق أرباحا جيدة، إلا أنه بعد إغلاق الأنفاق في أعقاب الانقلاب العسكري في مصر واشتداد الحصار على القطاع تراجعت المبيعات بشكل كبير في العامين الأخيرين.
ويقول الشاب الفلسطيني إنه أغلق محله لعدة عوامل، أهمها إغلاق الأنفاق مع مصر، واستمرار إغلاق إسرائيل للمعابر، وكذلك العدوان الأخير على قطاع غزة الذي فاقم المعاناة.

الجمعة، 2 أكتوبر 2015

لأول مرة في غزة.. مول للشوكولاتة بماركات أجنبية

لأول مرة في غزة.. مول للشوكولاتة بماركات أجنبية
مها شهوان- غزة
قرر أخيرا رجل الأعمال الفلسطيني ديب الجيار كسر حاجز الخوف وافتتح مشروع أول مول للشوكولاتة في قطاع غزة على الرغم من الدراسات العديدة التي أشارت لإمكانية فشل المشروع.
في الأيام الأولى للافتتاح شهد المول رواجاً ملفتاً كان سببه الرئيسي الفضول لمشاهدة هذا المشروع وما يقدمه من منتجات غير معتادة في القطاع المحاصر.
بدأ صاحب المول ديب الجيار قوله لـ"هافينغتون بوست عربي": "هذا المشروع يعد مغامرة كبيرة بالنسبة لأي رجل أعمال، وذلك بسبب الوضع الاقتصادي المتردي لسكان القطاع"، خاصة وأن أسعار الشوكولاتة تتراوح بين 10-25 دولار للكيلو الواحد، إضافة إلى ثمن العلبة التي توضع فيها ويتراوح سعرها ما بين 5-10 دولار.

تسلل الغزيين عبر اسرائيل يثير القلق

تسلل الغزيين عبر اسرائيل يثير القلق
غزة- تقرير معا – لا تزال محاولات الشبان الغزيين التسلل تجاه الحدود مع اسرائيل مستمرة للبحث عن فرص عمل نتيجة الأوضاع الاقتصادية الكارثية بقطاع غزة رغم الانتشار الأمني التابع لوزارة الداخلية في غزة على طول الحدود لمنع التسلل.
وفي غزة سابقا أعلنت قوات الامن اعتقالها عددا من الشبان حاولوا التسلل نحو الحدود مع اسرائيل.
مراسل "معا" في غزة لم يستطيع الحصول على احصائية رسمية عن عدد المتسللين أو الذين حاولوا التسلل لكن الحديث يدور عن العشرات .