الأحد، 29 مارس 2015

ميناء غزة.. محاذير السياسة وطموحات الاقتصاديين

ميناء غزة.. محاذير السياسة وطموحات الاقتصاديين

حياة وسوق - هاني ابو رزق - يافطات فقط ترشد مصطافي بحر غزة أنهم يتواجدون بالقرب من ميناء يطمحون أن يكون يوما ما متنفسا سياديا من وإلى دولة فلسطين. 
وعاد مصير ميناء غزة الى الواجهة، في ظل العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، عندما طالبت الفصائل بإعادة تشغيله مقابل وقف إطلاق النار بينما ربط الاحتلال الإسرائيلي ذلك بنزع السلاح. وبينما تراجع الحديث الإعلامي عن ميناء غزة، يصبو اقتصاديون إلى ان تحدث المعجزة ويعاد تشغيله لتسهيل تبادل البضائع وسفر الأفراد من وإلى القطاع في حين يحذر سياسيون من فخ إسرائيلي يؤدي الى سلخ غزة عن الامتداد الجغرافي للدولة الفلسطينية. 

الأربعاء، 25 مارس 2015

مؤتمرون يوصون بالضغط على إسرائيل للسماح بتدفق احتياجات إعمار غزة

مؤتمرون يوصون بالضغط على إسرائيل للسماح بتدفق احتياجات إعمار غزة 
رام الله 25-3-2015 وفا- دعا مؤتمرون إلى ضرورة الضغط على السلطات الإسرائيلية للسماح بالتدفق الفوري لكافة احتياجات عملية إعادة الإعمار، خاصة مواد البناء.
وأوصى المشاركون في مؤتمر 'تحديات إعمار قطاع غزة'، الذي نظمته وحدة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية في المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، بإعادة النظر في الآلية المتبعة لإعادة الإعمار، بما يكفل رفع الحصار الشامل المفروض على القطاع بشكل فوري، والسماح بحرية الحركة والتنقل للأشخاص والبضائع.
وشددوا على ضرورة دعوة الدول المانحة إلى الوفاء بالتزاماتها المالية التي تعهدت بتقديمها في مؤتمر القاهرة الخاص بإعادة إعمار قطاع غزة بشكل عاجل، حيث يساهم تأخر وصول تلك الأموال إلى المتضررين، في تأخير عملية إعادة الإعمار، وبالتالي في استمرار تدهور أوضاعهم الإنسانية.
ودعوا الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، إلى القيام بخطوات عملية، وفقا لالتزاماتها القانونية، من أجل إجبار السلطات الإسرائيلية المحتلة على احترام تلك الاتفاقية، ووقف كافة السياسات التي تنتهك حقوق الفلسطينيين الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، فضلا عن حقوقهم المدنية والسياسية.

الطبّاع: ما أدخِل من مواد بناء لغزة بـ7 أشهر يكفي لـ7 أيام

الطبّاع: ما أدخِل من مواد بناء لغزة بـ7 أشهر يكفي لـ7 أيام

غزة - خاص صفا

قال الخبير الاقتصادي والمسئول في الغرفة التجارية الفلسطينية في قطاع غزة ماهر الطبّاع إن ما تم إدخاله من مواد البناء اللازمة لإعادة إعمار غزة على مدار الـ7 أشهر الماضية التي أعقبت العدوان الإسرائيلي الأخير، لا يتجاوز الـ 70 ألاف طن، وهو احتياج القطاع لـ7 أيام.
وأضاف في تصريح لوكالة "صفا" الأربعاء أن عملية تقييم أثار تأخر عملية إعادة إعمار غزة تقاس بحجم البطالة التي تجاوزت نسبتها الـ55%، وأكثر من 230 ألف عاطل عن العمل في القطاع بفعل ذلك.

محلل اقتصادي لدنيا الوطن: انخفاض الدولار مؤقت .. وارتفاع قريب متوقّع

محلل اقتصادي لدنيا الوطن: انخفاض الدولار مؤقت .. وارتفاع قريب متوقّع
رام الله - خاص دنيا الوطن
أشار الدكتور ماهر الطباع مدير دائرة العلاقات العامة في الغرفة التجارية أن الانخفاض الذي طرأ على الدولار مقابل الشيكل الاسرائيلي هو انخفاض عالمي وبتأثير صفقات في سوق العملات، ونوع من أنواع المضاربة وعمليات بيع كبيرة للدولار لجني أرباح فقط.
وأشار الطباع أن قرار تثبيت الفائدة على عملة الشيكل في البنك المركزي الاسرائيلي يضاعف نسبة الانخفاض وليس السبب الجوهري للانخفاض بسبب عدم صدور أية بيانات من الاقتصاد الأمريكي لتؤدي للتراجع الذي حصل على الدولار الأمريكي
وحول تصريح رئيس مجلس الاحتياطي الامريكي جانيت لين الجمعة المقبل، قال الدكتور الطباع أن أسعار صرف الدولار تعتمد على التصريح فقد يرتفع الدولار وقد ينخفض.
وأشار الطباع أن المؤشرات الاقتصادية في أمريكا وانخفاض نسبة البطالة ونمو الاقتصاد الأمريكي المتواصل سيعمل على ارتفاع الدولار وعدم انخفاض الدولار عن الحد الذي وصل له.
وحول توقعات ارتفاع سعر الدولار في المستقبل القريب، أشار الدكتور الطباع أن خبراء اقتصاد أمريكيين واسرائيليين توقّعوا ارتفاع الدولار وكسره لحاجز 4.2، مشيراً أن هذه التوقعات صعبة خلال المستقبل القريب متوقعا استقرار الدولار عند حاجز ال3.93 وحال التحسن لن يتعدّى حاجز ال4.01.  

التدريب المهنى والتقني في فلسطين بين الواقع و المأمول

التدريب المهنى والتقني في فلسطين بين الواقع و المأمول
د.ماهر تيسير الطباع
خبير ومحلل اقتصادي
انطلق في قطاع غزة أسبوع التعليم والتدريب المهني والتقني و الذي يهدف لترسيخ ثقافة و رؤية التعليم والتدريب المهني والتقني , والتعلم على كيفية توظيف المهارات في العمل , وإبراز أهميته في إيجاد فرص عمل جديدة وخفض معدلات البطالة .
ويعتبر أسبوع التعليم والتدريب المهني والتقني الخطوة الأولى الهامة لتعزيز ثقافة التدريب المهني و تغير مسار طلبة الثانوية نحو التخصصات المهنية و التقنية , لتجنب ما يعانيه الخريجون من حملة التخصصات الأكاديمية في فلسطين من قلة توفر فرص العمل , حيث أنة ومع ازدياد أعداد الجامعات و الكليات في فلسطين زاد عدد الخريجين بشكل ملحوظ , وتشير البيانات الإحصائية بأن حوالي 32 الف خريج سنوياً من الجامعات وكليات المجتمع الفلسطينية يتم ضخهم لسوق العمل

الثلاثاء، 24 مارس 2015

غزة "صندوق الحظ" الثمين للسلطة الفلسطينية والأخيرة تُدير ظهرها

غزة "صندوق الحظ" الثمين للسلطة الفلسطينية والأخيرة تُدير ظهرها
غزة- محاسن أصرف   يرى مراقبون اقتصاديون أن السلطة الفلسطينية تعاملت مع قطاع غزة وموارده الطبيعية والمالية على أنها صندوق الحظ لميزانيتها التي تُعاني العجز باستمرار، خاصة بعد توقيع اتفاق المصالحة في الشاطئ وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، وأشاروا في أحاديث منفصلة لـ"الحدث" أن السلطة استثمرت الحرب الأخيرة على غزة لإيجاد مورد دعم وفير لموازنتها مؤكدين أن ذلك ظهر جلياً عبر تقديم مشاريع مؤتمر المانحين الذي عُقد بالقاهرة أكتوبر 2014 الماضي بالمناصفة بين إعادة الإعمار ودعم موازنة السلطة.   تجاهل ويُلقى الكاتب مصطفى الصواف باللوم على السلطة الفلسطينية وسياستها التجاهلية لغزة فيما يتعلق بتوفير الأموال لتنفيذ مشاريع إنعاش للحياة فيها خاصة بعد العدوان الأخير، مشيراً إلى أن تلك السياسة دعت بعض الدول المانحة بدأت في التفكير بتحويل أموال إعادة الإعمار إلى الوسطاء الدوليين كوكالة الغوث أملاً في تحقيق الشفافية بتنفيذ مشاريع الإعمار.

الأحد، 22 مارس 2015

سبب اختلاف سعر صرف "الدولار" في غزة عن الضفة واسرائيل !

سبب اختلاف سعر صرف "الدولار" في غزة عن الضفة واسرائيل !
رام الله - دنيا الوطن
اكد المحلل الاقتصادي و مدير العلاقات العامة في الغرفة التجارة في قطاع غزة د. ماهر الطباع ان سبب اختلاف أسعار صرف الدولار الامريكي مقابل الشيكل بين الضفة و غزة هو غياب عملة الشيكل في الاسواق، محملا المسئولة عن ذلك للبنوك ولسلطة النقد كونها المسئولة عن توفير السيولة النقدية في الاسواق. 
واشار ان المشكلة تكمن عند الصراف عندما يصرف للمواطن بسعر بـ 4.04 او 4.05.
و اوضح الطباع ان المواطن يعاني على مدار سنوات الحصار و الانقسام من تبعات ازمة السيولة النقدية، مبينا ان فترة من الفترات اصبح السوق شحيح من عملة الدولار في ظل توافر عملة الدينار ، مبينا ان البنوك اصبحت تتخذ سياسات خاصة تتمثل بعدم التعامل مع عملة الشيكل بسبب امتلاكها لهذه العملة بشكل كبير، ولكن في هذه الفترة اصبح هناك نقص واضح في الشيكل و هذا ما جعل الاختلاف ما بين السعر على الشاشة و بين السعر المطروح عند الصرافين، لافتا الى ان هذا خاضع للعرض و الطلب، على حد تعبيره.

الأربعاء، 18 مارس 2015

نسبة الاسمنت المدخل إلى غزة خلال خمسة شهور وصلت إلى 3,9% فقط من الاحتياج

غزة..80% من الاسمنت بيع في السوق السوداء
* كوب الباطون بيع بـ 850 شيقلا رغم أن سعره لا يتجاوز 350 شيقلا
* نسبة الاسمنت المدخل إلى غزة خلال خمسة شهور وصلت إلى 3,9% فقط من الاحتياج
غزة - الحياة الاقتصادية- نفوذ البكري-رغم الحديث عن أزمة ادخال مواد البناء واعادة الاعمار على مدار عدة شهور متتالية الا انه بين فترة واخرى يتم اكتشاف المزيد من التجاوزات والتقصير الواضح من الجهات المختصة بشأن خطة ادخال مواد البناء او آليات التعويض والتخفيف من معاناة العائلات المتضررة من العدوان الاخير على غزة.
واكد عدد من المختصين والخبراء أن أكثر من 80% من مادة الاسمنت التي دخلت القطاع والبالغة حوالي 60 الف طن خلال الشهور القليلة الماضية تم بيعها في السوق السوداء كما انه لا يتم مراقبة السعر الخاص ببيع كوب الباطون الذي يصل الى 850 شيقلا رغم انه لا يتجاوز 350 شيقلا في الوضع الطبيعي.
جاء ذلك في اللقاء الخاص الذي نظمه المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية امس بالتنسيق مع ائتلاف امان حول عملية اعادة الاعمار بحضور العديد من المختصين وممثلي القطاع الخاص.

السبت، 14 مارس 2015

ارتفاع الدولار.. والأسعار

ارتفاع الدولار.. والأسعار

بيت لحم- تقرير معا - أجمع خبراء اقتصاديون على أن ارتفاع صرف الدولار الامريكي مقابل الشيقل أثّر بشكل كبير على أسعار السلع المستوردة في فلسطين.
وفي هذا السياق، أكد مستوردون فلسطينيون لوكالة معا ارتفاع اسعار البضائع جراء زيادة تكلفة استيرادها مع تخطي سعر صرف الدولار حاجز الـ 4 شواقل.

الجمعة، 13 مارس 2015

تصدير خضار غزة لإسرائيل: أثر اقتصادي محدود وترويج لتسهيلات كاذبة

تصدير خضار غزة لإسرائيل: أثر اقتصادي محدود وترويج لتسهيلات كاذبة 
غزة- محمد مصطفى
تغنت وسائل إعلام إسرائيلية وحتى محلية، بقرار الاحتلال الأخير السماح بشراء المنتجات الزراعية من قطاع غزة، لبيعها داخل إسرائيل، وحاولت الأخيرة ترويج الخطوة وكأنها تسهيلات كبيرة تقدمها لسكان القطاع.
بيد أن الأمر ووفقاً لخبراء ومطلعون، وحتى مزارعون، لم يبد كذلك، خاصة مع التأكيدات بأن الأثر الاقتصادي لتصدير تلك المنتجات محدود، والمردود المادي قليل.
 ثلاثة أسباب
 ويرى الدكتور ماهر الطباع، الخبير في الشأن الاقتصادي، أن إسرائيل بقرارها الأخير، حاولت ضرب ثلاثة عصافير بحجر واحد، مبيناً أن العام الحالي وفق الديانة اليهودية هو عام يتم فيه هجر الارض وعدم زراعتها ويعرف لدى اليهود " بستة شميتا"، يأتي مرة كل سبع سنوات، وتحث عقيدتهم على أكل الخضروات التي تزرع خارج حدود تواجدهم، لذلك فإن شراء الخضروات من قطاع غزة هو حاجة إسرائيلية ملحة.

الخميس، 12 مارس 2015

تدهور أوضاع سكان غزة.. وتأخر الإعمار

تدهور أوضاع سكان غزة.. وتأخر الإعمار
تتفق منظمات فلسطينية ودولية في التحذير من مخاطر تصاعد معدلات الفقر والبطالة في قطاع غزة بشكل قياسي وتفاقم تدهور أوضاع سكانه بعد ستة أشهر من انتهاء عدوان إسرائيلي مدمر على القطاع. وتلاشت تطلعات إحداث انفراج في الظروف المعيشية والاقتصادية لسكان قطاع غزة بعد موجة العنف الأخيرة في ظل حالة الشلل القائمة فيه وتعثر جهود إعادة إعماره رغم التعهدات الدولية بتوفير الدعم المالي اللازم. وكان يؤمل عقب إعلان اتفاق وقف إطلاق النار الأخير في غزة أن يضع حدا لشدة الحصار الإسرائيلي المفروض عليها خصوصا ما يتعلق بفتح المعابر وإدخال تسهيلات على سير الاستيراد والتصدير.

الطباع: ارتفاع موازنة السلطة بـنسبة 54% منذ 2007

الطباع: ارتفاع موازنة السلطة بـنسبة 54% منذ 2007
غزة – الوطنية:
ارتفعت الموازنة الفلسطينية منذ عام 2007 بنسبة 54%، حيث كانت 2.3 مليار دولار وأصبحت 4.2 مليار بالرغم من توقف المشاريع التطويرية الحكومية في قطاع غزة وعدم تحميل النفقات التشغيلية للمؤسسات الحكومية ضمن الموازنة العامة، وفق المحلل الاقتصادي ماهر الطباع.
وذكر الطباع في مقال نشره الخميس أن حجم الديون المتراكمة على السلطة بلغ حوالي 4.8 مليار دولار، حيث تدين للبنوك بـ 1.2 مليار، 1.6 مليار مستحقات لصندوق التقاعد، 500 مليون دولار للقطاع الخاص، بالإضافة للديون الخارجية والتي تتجاوز المليار.

الطباع: تعاني السلطة من ديون متراكمة بلغ حجمها حوالي 4.8 مليار دولار

الطباع: تعاني السلطة من ديون متراكمة بلغ حجمها حوالي 4.8 مليار دولار
الحدث- رام لله قال الخبير والمحلل الاقتصادي ماهر الطباع:" إن حجم موازنة السلطة لعام 2014 بلغ حوالى 4.216  مليار دولار وبلغت نسبة العجز الكلى في الموازنة 1.629 مليار دولار".   وتابع:" تم تخصيص مبلغ وقدرة 1.078 مليار دولار من الموازنة العامة للأجهزة الأمنية وهو ما يمثل 28% من الموازنة الإجمالية، في حين أنة تم رصد مبلغ وقدرة 350 مليون دولار للنفقات التطويرية  وهي تمثل 8.3% من إجمالى الموازنة".   وأضاف الطباع:" أنه وبمقارنة موازنة السلطة الوطنية الفلسطينية بين عامي 2014 و 2007 نجد ارتفاع بحوالى 54% بالموازنة العامة , حيث بلغت موازنة عام 2007 بحوالي 2.3 مليار دولار , و يأتي هذا الارتفاع الكبير في الموازنة خلال سنوات الانقسام السابقة من عام 2007 إلى 2014 , بالرغم من توقف المشاريع التطويرية الحكومية في قطاع غزة وعدم تحميل النفقات التشغيلية للمؤسسات الحكومية ضمن الموازنة العامة".

الأرقام المقلقة للواقع المالي للسلطة الفلسطينية

الأرقام المقلقة للواقع المالي للسلطة الفلسطينية
العرب ماهر تيسير الطباع [نُشر في 12/03/2015، العدد: 9854، ص(11)]
تمر السلطة الوطنية الفلسطينية منذ أكثر من 5 أعوام بأزمة مالية خانقة نتيجة للأزمة المالية العالمية وقلة الدعم الخارجي من الدول المانحة.
واشتدت الأزمة المالية في شهر سبتمبر عام 2011 وذلك بعد إعلان السلطة الوطنية نيتها التوجه إلى الأمم المتحدة لنيل الاعتراف بعضوية دولة فلسطين في الأمم المتحدة. فسارعت إسرائيل إلى حجز عوائد الجمارك والضرائب الشهرية التي تجبيها لصالح السلطة والتي تقدر بما يزيد عن 130 مليون دولار سنويا.
وقد أدى ذلك إلى حدوث أزمة مالية خانقة أثرت على كافة المناحي الاقتصادية وأحدثت إرباكا كبيرا في صرف الرواتب الخاصة بموظفي السلطة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

الواقع المالي للسلطة الوطنية الفلسطينية بالأرقام

الواقع المالي للسلطة الوطنية الفلسطينية بالأرقام
د.ماهر تيسير الطباع
خبير ومحلل اقتصادي
تمر السلطة الوطنية الفلسطينية منذ أكثر من خمسة أعوام بأزمة مالية خانقة نتيجة للأزمة المالية العالمية وقلة الدعم الخارجي من الدول المانحة , واشتدت الأزمة المالية في شهر أيلول من عام 2011 وذلك بعد إعلان السلطة الوطنية نيتها بالتوجه إلى الأمم المتحدة  لنيل الاعتراف بعضوية دولة فلسطين في الأمم المتحدة , فسارعت إسرائيل إلى حجز عوائد الجمارك و الضرائب الشهرية التي تجبيها لصالح السلطة والتي تقدر بما يزيد عن 130 مليون دولار , مما أدي لحدوث أزمة مالية خانقة أثرت على كافة المناحي الاقتصادية و أحدثت إرباك كبير في صرف الرواتب الخاصة بموظفي السلطة في الضفة الغربية و قطاع غزة , وفي نوفمبر من عام 2012 وبعد إعلان السلطة عن نيتها بالتوجه مرة أخرى إلى الأمم المتحدة  لنيل الاعتراف بعضوية دولة فلسطين للأمم المتحدة "بصفة دولة مراقب" , بدأت التهديدات الإسرائيلية تطلق من جديد تارة بحل السلطة وتارة بوقف تحويل عوائد الضرائب و الجمارك الشهرية , وتارة بوقف التعاون الاقتصادي , وفي حينه و بتاريخ 11/11/2012 كتبت مقالة بعنوان الأزمة المالية للسلطة الوطنية الفلسطينية إلى متى؟

الثلاثاء، 10 مارس 2015

الأكاديمية تعقد ندوة حول المسئولية القانونية المترتبة على حجز إسرائيل لأموال السلطة الفلسطينية

الأكاديمية تعقد ندوة حول المسئولية القانونية المترتبة على 
حجز إسرائيل لأموال السلطة الفلسطينية
عقد مركز غزة للسياسات والاستراتيجيات التابع لأكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا بغزة ندوة حول المسئولية القانونية المترتبة على حجز إسرائيل لأموال السلطة الفلسطينية حيث شارك في الندوة كل من أستاذ القانون الدولي عبد الرحمن أبو النصر ومدير العلاقات العامة والإعلام في الغرفة التجارية د. ماهر الطباع وأستاذ القانون العام المساعد محمد أبو مطر والباحث باسم أبو جري وبحضور النائب الأكاديمي في أكاديمية الإدارة والسياسية احمد الوادية ونخبة من الباحثين والمختصين بدوره أكد أبو جري أن هذه الندوة التخصصية تأتي ضمن الأنشطة التطبيقية التي تنفذها الأكاديمية بهدف تعزيزها مع المجتمع الفلسطيني وجعل مخرجات التعليم مرتبطة باحتياجات المجتمع والمشكلات التي يواجهها وخدمة المجتمع الفلسطيني.

الأربعاء، 4 مارس 2015

غاز غزة الحاضر الغائب

غاز غزة الحاضر الغائب
د.ماهر تيسير الطباع
خبير ومحلل اقتصادي
يعتبر غاز غزة الصندوق الاسود الذي يحتوي على الكثير من الاسرار الخفية و فتح توقيع السلطة الوطنية الفلسطينية على اتفاق لشراء الغاز من إسرائيل المجال للعديد من التساؤلات  حول غاز غزة الذي تم اكتشافه في نهاية عام 1999 و منحت السلطة الوطنية الفلسطينية الحق الحصري لصندوق الاستثمار الفلسطيني ومجموعة من الشركاء في التنقيب عن الغاز قرابة شواطئ غزة، وتضم المجموعة شركتي (BG) British Gas Group  واتحاد المقاولين (CCC) , وبموجب الاتفاق مع السلطة يملك صندوق الاستثمار الفلسطيني 10% من المشروع وتملك شركة (BG) ما نسبته 60% ، في حين تملك شركة (CCC) ما نسبته 30%.

الاثنين، 2 مارس 2015

تعويضات المصانع الصغيرة لم تنعش غزة

تعويضات المصانع الصغيرة لم تنعش غزة

2015-03-02 | غزة ــ حنين ياسين

ستة أشهر مضت وما زال مصنع "الشركة العربية" للخرسانة في حي الشجاعية شرق مدينة غزة مغلقا على ركامه، بعد أن دمرته الطائرات والآليات المدفعية الإسرائيلية بشكل كامل خلال عدوانها الأخير على قطاع غزة، صيف العام الماضي.
ولم يتلق الفلسطيني عبد الله مشتهى صاحب مصنع "العربية" للخرسانة أي تعويضات مادية
وبدأت الحكومة الفلسطينية بدفع مبالغ مالية لا تزيد على 2450 دولارا، لأصحاب المنشآت الاقتصادية الصغيرة جداً، والتي تضررت جزئياً، قبل أيام، لكن تعويض أصحاب المصانع الكبيرة؛ والتي يمكن أن يعيد النشاط لها لم يتم حتى الآن.منذ انتهاء العدوان، كما هو حال أصحاب 4500 منشأة صناعية دمرها جيش الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة.

الأحد، 1 مارس 2015

هل ستنهار السلطة ؟ .. (بالأرقام والإحصائيات) : الاقتصاد الفلسطيني في الضفة وغزة .. إلى أين ؟

هل ستنهار السلطة ؟ .. (بالأرقام والإحصائيات) 

الاقتصاد الفلسطيني في الضفة وغزة .. إلى أين ؟

خاص - دنيا الوطن - احمد العشي
لا يختلف المحللون والخبراء في الشأن الاقتصادي حول الازمة التي تعيشها السلطة والأراضي الفلسطينية في ظل ضيق الخيارات والحلول مع استمرار إسرائيل حجز أموال المقاصة وضعف التمويل والدعم الخارجي للميزانية الحكومية.
وفي هذا الجانب اكد ماهر الطباع مدير العلاقات العامة و الاعلام في الغرفة التجارية في غزة :"ان الحصار مفروض على مليون و 800 الف مواطن يعيشون في اكبر سجن في العالم، مشيرا ان الوضع الاقتصادي في القطاع انهار قبل الحرب الاسرائيلية الاخيرة حيث اصبحت غزة تعاني من حصار و اغلاق المعابر و هذه مؤشرات على ارتفاع معدلات البطالة والتي وصلت الى 45 % وفيما وصلت نسبة الانعدام الغذائي بين الاسر الفلسطينية الى 57 % ومعدلات الفقر الى 60%.

إسرائيل تُجمّل حصارها لغزّة

إسرائيل تُجمّل حصارها لغزّة
غزة - الوطن- جهاد مصطفى

في محاولة لـ«تجميل» الحصار المفروض على قطاع غزّة، من قبل السلطات الإسرائيليّة، تدّعي الأخيرة أنها بدأت إدخال بعض «التسهيلات» على عمل المعابر التجاريّة التي تربط القطاع بالأراضي الفلسطينيّة المحتلّة «إسرائيل»، من خلال زيادة عدد الشاحنات التي تدخل إلى القطاع بشكل يومي، إضافة إلى سماح تصدير بعض البضائع من القطاع إلى أسواق الضفّة الغربيّة. 
إلا أن مسؤولين في هيئة المعابر، وخبراء اقتصاديّين، قللوا في أحاديث منفصلة لـالوطن من قيمة ما أسمته إسرائيل تسهيلات تجاريّة لسكان قطاع غزّة، مؤكدين أن الأمر لا يتعلّق بعدد الشاحنات التي تدخل إلى القطاع من خلال معبر كرم أبوسالم، وإنما بماهيّة المواد التي تحملها تلك الشاحنات، لاسيّما أن إسرائيل مازالت تحتفظ بقائمة سوداء من المواد المحظور إدخالها إلى القطاع منذ تولّي حركة حماس الحكم عام 2006 م.