الخميس، 31 ديسمبر 2015

حصاد اقتصاد قطاع غزة خلال عام 2015

حصاد اقتصاد قطاع غزة خلال عام 2015
د.ماهر تيسير الطباع
مدير العلاقات العامة والإعلام بغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة

 مع نهاية عام 2015 مازال الاقتصاد في قطاع غزة يعاني من سياسة الحصار التي تفرضها إسرائيل على قطاع غزة  للعام التاسع على التوالي , هذا بالإضافة إلى الحروب و الهجمات العسكرية الإسرائيلية المتكررة على قطاع غزة  والتي عمقت من الأزمة الاقتصادية نتيجة للدمار الهائل التي خلفته للبنية التحتية و كافة القطاعات والأنشطة الاقتصادية.
كما أن التأخر في عملية إعادة الاعمار أدي إلي تداعيات خطيرة على الاوضاع الاقتصادية في قطاع غزة , حيث حذرت العديد من المؤسسات الدولية من تداعيات إبقاء الحصار المفروض على قطاع غزة و تأخر عملية إعادة الاعمار على كافة النواحي الاقتصادية والاجتماعية و الصحية و البيئية.

الاثنين، 16 نوفمبر 2015

انطلاق فعاليات أسبوع فلسطين للريادة والتشغيل في الكلية الجامعية

انطلاق فعاليات أسبوع فلسطين للريادة والتشغيل في الكلية الجامعية

انطلقت في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية فعاليات أسبوع فلسطين للريادة والتشغيل، والذي تنظمه وزارة العمل بالتعاون مع الكلية الجامعية وتحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد لله، وذلك ضمن فعاليات الأسبوع العالمي لريادة الأعمال في فلسطين، حيث انطلق هذا الحدث المتميز للمرة الأولى في قطاع غزة وبالتزامن مع جامعة بيرزيت في الضفة الغربية.
وحضر حفل الافتتاح كل من الدكتورة هيفاء الأغا وزيرة شئون المرأة، الأستاذ الدكتور رفعت رستم رئيس الكلية، المهندس منيب أبو غزالة رئيس الإغاثة الإسلامية حول العالم، المهندس ماهر أبو ريا ممثل اللجنة الوطنية لفعاليات الريادة والتشغيل، إضافة إلى ممثلين عن المؤسسات الشريكة في الفعاليات وممثلين عن مختلف القطاعات والمؤسسات الرسمية والأكاديمية ومؤسسات المجتمع المدني.
ومع انطلاق وقائع الاحتفال، رحب الأستاذ الدكتور رفعت رستم بالحضور، وقال: "نحتفل اليوم بإطلاق أسبوع الريادة والتشغيل في ظل ظروف اقتصادية صعبة من قلة الموارد وفرص العمل وازدياد نسبة البطالة وخاصة بين فئة الشباب والخريجين الجدد، وفي ظل هذه المعطيات وضمن رسالتنا في المؤسسات الأكاديمية والمؤسسات المجتمعية التي تعزز الانتماء المجتمعي والمشاركة الفاعلة في التنمية بكافة مكوناتها، دأبنا على تبني مبادرات ومشاريع وبرامج أكاديمية تساعد في توفير فرص عمل ضمن بيئة إبداعية ريادية". 

الأحد، 15 نوفمبر 2015

غزة: إجراءات جديدة للاحتلال تشل الصناعات الخشبية

غزة: إجراءات جديدة للاحتلال تشل الصناعات الخشبية
غزة 15-11-2015 وفا- زكريا المدهون
توقفت الماكينات عن الدوران في مصنع ماهر مشتهى لصناعة الأثاث والموبيليا في المنطقة الصناعية شرق مدينة غزة، بعد القرار الإسرائيلي بمنع دخول الأخشاب التي يزيد سمكها عن 2.5 سم إلى قطاع غزة تحت ذرائع وحجج واهية.
وأجبر القرار الإسرائيلي الذي اتخذ قبل شهرين مشتهى على إغلاق أبواب مصنعه، وتسريح جميع عماله ليلتحقوا بدائرة البطالة المستشرية في القطاع المحاصر منذ أكثر من تسعة أعوام.
ووصف مشتهى لـ'وفا' القرار الإسرائيلي بـ'الكارثي' الذي يهدف إلى تدمير الاقتصاد الوطني، مشيرا إلى تسريحه 35 عاملا وانضمامهم إلى جيش البطالة.
وقال 'كنا نصدر منتوجاتنا من الموبيليا والأثاث المنزلي إلى أسواق الضفة الغربية، وبعد قرار المنع تكبدنا خسائر مادية فادحة ونحن الآن بدون عمل'.
ويحذر القائمون على الصناعات الخشبية، من أن القرار الإسرائيلي ألحق أضرارا فادحة بقطاع الصناعات الخشبية، وسيؤدي إلى إغلاق 90% من المصانع والورش والمناجر في قطاع غزة.

بدء إعمار غزة يفشل في تغيير "واقعها الاقتصادي"

بدء إعمار غزة يفشل في تغيير "واقعها الاقتصادي"

غزة - الأناضول


أمام مبانٍ قيد الإنشاء، تدور خلاطات الإسمنت، ويرتفع صوت عمال يسابقون الزمن للانتهاء من إعادة إعمار وحدات سكنية، دمرتها الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، صيف العام الماضي.

وتستعد عائلات شرّدها "العدوان الإسرائيلي"، لترك "شقق الإيجار"، ومغادرة محل إقامتها للعودة إلى منازلها، بعد أن ظهرت أسماؤها في كشوفات "المنح الدولية"، التي بدأت بإعادة إعمار أعداد محدودة من البيوت المدمرة.

ورغم حركة البناء الملموسة، التي يشهدها قطاع غزة مؤخرا، إلا أن مسؤولين واقتصاديين فلسطينيين، أبدوا تشاؤمهم من تغيير الواقع الاقتصادي المتردي، وتحسين معدلات الفقر والبطالة.

الأربعاء، 11 نوفمبر 2015

غزة المنهكة تشتاق ليد أبو عمار الاقتصادية

غزة المنهكة تشتاق ليد أبو عمار الاقتصادية
غزة- رايــة: عامر أبو شباب
في ظل الأزمات الاقتصادية التي يعاني منها قطاع غزة جراء الحصار والحروب، ونتائج الانقسام المرير، يفتقد المواطن المتعب، والاقتصاد المحلي المنهك الشهيد الرئيس "أبو عمار".
وقال مدير العلاقات العامة والإعلام لدى الغرفة التجارية الفلسطينية لمحافظات غزة، د. ماهر الطباع، أن الراحل أبو عمار أسس البنية التحية لمشاريع القطاع الكبيرة حيث شهد عهده نقلة نوعية واقتصادية نتيجة حرية التنقل والحركة بين القطاع والضفة والعالم الخارجي.

الثلاثاء، 10 نوفمبر 2015

غزة: انتعاش محدود للإنشاءات وآمال بتشغيل العاطلين

غزة: انتعاش محدود للإنشاءات وآمال بتشغيل العاطلين
2015-11-10 | غزة ــ يوسف أبو وطفة
على الرغم من القيود الإسرائيلية المفروضة على دخول مواد البناء إلى قطاع غزة المحاصر، إلا أنّ قطاع المقاولات والإنشاءات سجل مؤخراً انتعاشة محدودة، نتيجة البدء في عملية إعادة إعمار عشرات الوحدات السكنية المدمرة في حرب غزة الأخيرة.
ويقدر عدد المنازل المدمرة بشكل كلي في القطاع بنحو 23.7 ألف وحدة سكنية، بالإضافة إلى أكثر من 145 ألف وحدة سكنية متضررة بشكل جزئي جرى إصلاح 79 ألف وحدة، بالإضافة لتضرر نحو 8 آلاف منشأة اقتصادية بشكل كلي وجزئي، نتيجة الاستهداف الإسرائيلي لها في عدوان 2014.
ويقول المقاول محمد العصّار، إن البدء في تنفيذ عدد من الوحدات السكنية التي دمرت بشكل كلي خلال الحرب الأخيرة أسهم في نشاط محدود لقطاع الإنشاءات المتوقف منذ نحو عامين، بفعل الحصار الإسرائيلي وهدم السلطات المصرية للأنفاق الأرضية.
ويوضح العصار لـ"العربي الجديد"، أن طرح مشاريع إعمار جديدة لصالح المتضررة بيوتهم بشكل كلي في الحرب الأخيرة سيعمل على إنعاش قطاع المقاولات، وسيخلق فرص عمل جديدة، وسيعمل على تحسين الواقع المعيشي والاقتصادي

الاثنين، 9 نوفمبر 2015

غزة: انخفاض أسعار مواد البناء ينعش الحركة العمرانية

غزة: انخفاض أسعار مواد البناء ينعش الحركة العمرانية 
غزة 9-11-2015 وفا- زكريا المدهون
بدت الفرحة على وجه راشد أبو شرخ من مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة، بعد بناء شقة جديدة في منزل عائلته بعد سنوات من الانتظار، بسبب الحصار الإسرائيلي  لقطاع غزة.
وقال ابو شرخ (30 عاماً): 'انتظرت هذه اللحظة بفارغ الصبر من أجل بناء شقة جديدة في الطابق العلوي لاستيعاب باقي أفراد عائلتي'.
أبو شرخ كباقي سكان قطاع غزة، لم يتمكن منذ بداية الحصار الإسرائيلي من إضافة أي بناء جديد في منزله، جراء منع قوات الاحتلال إدخال مواد البناء.
وأوضح أبو شرخ لـ'وفا'، أنه خلال سنوات الحصار التسع زاد عدد أفراد أسرته دون إضافة حتى غرفة جديدة، لكن توفر الإسمنت ومواد البناء وانخفاض أسعارها شجعه على بناء طابق جديد.
في منزل مجاور لعائلة أبو شرخ، أكمل أيمن سلمان (52 عاما) بناء طابق جديد في بيته، مستغلا انخفاض أسعار مواد البناء.
وقال سلمان إنه منذ سنوات طويلة ينتظر هذه الفرصة التي وصفها بالذهبية والمتمثلة بانخفاض أسعار مواد البناء، لبناء طابق جديد، ومن ثم تجهيز شقة جديدة ليتزوج بها أحد أبنائه.
وتسمح قوات الاحتلال بإدخال الإسمنت للغزيين غير المتضررين من عدوانها الأخير صيف العام الماضي وفقا للآلية الدولية المتبعة، ما أحدث حركة عمرانية نشطة.
وفي هذا الصدد، قال الخبير الاقتصادي ماهر الطباع، 'إن ارتفاعا طرأ على كميات الإسمنت الواردة للقطاع الخاص في الأشهر الاخيرة، نتيجة لسماح الجانب الإسرائيلي بإدخال الإسمنت لغير المتضررين من أصحاب المنازل والمشاريع الاستثمارية وزيادة عدد الموزعين المعتمدين، وفق آلية إدخال مواد البناء الدولية المعمول بها'.

عام على مؤتمر المانحين.. غزة بدون اعمار

عام على مؤتمر المانحين.. غزة بدون اعمار
الرسالة نت- محمود هنية
عام مضى على مؤتمر الاعمار الذي استضافته القاهرة بمشاركة حوالي70 دولة و16 منظمة اقليمية ودولية، تبرعت فيه بقيمة 5.5 مليارات دولار وفق ما أعلنت عنه أمانة المؤتمر، في حفل سرعان ما غاب رواجه عبر وسائل الاعلام واروقة السياسة العربية والمحلية. ومع انتهاء أعمال المؤتمر بدأت الوعود تتبدد رويدًا رويدًا، باستثناء بعض الأموال التي قدمت من عدة أطراف قدرت بـ200 مليون دولار من مجمل المبلغ العام للتبرعات. وقدرت مجموع خسائر البنية التحتية والمباني بنحو 1.098 مليار دولار، حيث تم تدمير حوالي 7 آلاف وحدة سكنية في قطاع غزة. ورغم حالة التفاؤل التي أبدتها السلطة الفلسطينية إبان المؤتمر، إلا أنها بدأت تتلاشى تدريجيًا مع إيمانها بعدم وفاء بعض الاطراف العربية والدولية بوعودها، إذ خلا القطاع من مشروعات الاعمار على مدار العامين باستثناء بعض المشروعات التي تبرعت بها قطر ودول خليجية أخرى. وعلى ضوء وعود الدول المانحة، فإن مجمل ما تم تنفيذه على أرض الواقع من مشروعات الاعمار، هو بناء ألف وحدة سكنية تبرعت فيها قطر بقيمة 50 مليون دولار، اضافة لـ 200 وحدة تبرعت بها ألمانيا عن طريق وكالة الغوث، وفق ما صرّح به ناجي سرحان وكيل وزارة الأشغال بغزة. وأشار سرحان في حديثه لـ "الرسالة نت" إلى وجود منحة كويتية بـ 75 مليون دولار سيتم الشروع في بنائها بداية الشهر القادم، لافتًا إلى أن السعودية قدمت منحة بناء 800 وحدة سكنية عن طريق الوكالة إضافة لمنحة أخرى ستقدمها بقيمة 82 مليون دولار.

السبت، 7 نوفمبر 2015

"الجفت" وقود طبيعي تستخدمه مصانع غزة

"الجفت" وقود طبيعي تستخدمه مصانع غزة

غزة/ صفاء عاشور:

توجه عدد من أصحاب الصناعات في قطاع غزة إلى البحث عن بديل للوقود في ظل شح الكميات التي يسمح الاحتلال الإسرائيلي بإدخالها، وتعددت البدائل التي عمل على إنتاجها أفراد حسب احتياجاتهم للطاقة.


وكان من أبرز إنجازات القطاع في توفير طاقة بديلة ونظيفة هو حطب "الجفت" وهو عبارة عن مخلفات ثمار الزيتون بعد عصرها واستخراج الزيت منها والتي تتكون من الحبة الداخلية ولب الزيتون.
استفادة كبيرة
ويعتبر عمر حرب أول من بدأ في الاستفادة من الجفت في قطاع غزة، حيث أخذ الفكرة من معاصر الزيتون في ايطاليا التي تعتمد على الاستفادة من مخلفات عصر الزيتون كمصدر للطاقة.


وأوضح لـ"فلسطين" أنه خلال زيارته لمعاصر الزيتون في ايطاليا رآهم كيف يستفيدون من مخلفات الزيتون، وبعد عودته إلى غزة بدأ في إيجاد طريقة لفصل النواة عن التفل عن طريق المياه.

الجمعة، 6 نوفمبر 2015

تحقيق: أول فلسطيني من غزة يسكن منزله بعد أكثر من عام على تدميره كليا من قبل إسرائيل

تحقيق: أول فلسطيني من غزة يسكن منزله بعد أكثر من 
عام على تدميره كليا من قبل إسرائيل
بقلم: حمادة الحطاب
غزة 6 نوفمبر 2015 (شينخوا) لم تسع الفرحة اللاجئ عاطف الظاظا (50 عاما) وعائلته عندما دخلوا منزلهم على الحدود الشرقية لمدينة غزة للسكن فيه مرة أخرى بعد إعادة إعماره من تدمير كلي أصابه في غارة إسرائيلية.
وعائلة الظاظا المكونة من 14 فردا هي أول عائلة في قطاع غزة من أصحاب المنازل المدمرة تستطيع العودة إلى منزلها بعد مرور أكثر من عام على الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع.
وكانت مناطق شرق مدينة غزة من أكثر مناطق قطاع غزة تضررا خلال الحرب الإسرائيلية على القطاع حيث شهدت تدميرا شبه كلي للمنازل والمنشآت بقصف الطيران والمدفعية الإسرائيلية.
ويقول الظاظا الذي فقد منزله المكون من 4 طوابق "بعد أن وضعت الحرب أوزارها عدنا إلى المنزل الذي كنا قد تركناه خشية من شدة الغارات الإسرائيلية على المنطقة لكننا وجدناه كومة ركام بعد تعرضه للقصف من قبل الطيران".

الخميس، 5 نوفمبر 2015

غزة: دعم للهبة وإهمال لسلاح المقاطعة

غزة: دعم للهبة وإهمال لسلاح المقاطعة

غزة- إسلام راضي-  بوابة اقتصاد فلسطين
يزدحم مول "الاندلسية" الذي يعد من أكبر متاجر قطاع غزة بمئات الأصناف من المنتجات الإسرائيلية، التي لم يقل الإقبال على شرائها مع تصاعد أحداث الهبة الجماهيرية والعمليات الفردية في الضفة الغربية على مدار الأسابيع الأخيرة.
 ويقول المسئول في المول محمد صلاح لبوابة اقتصاد فلسطين، إنه لم يلحظ أي تراجع في الإقبال على المنتجات الإسرائيلية منذ اندلاع الهبة الجماهيرية ، مقدرا بأن الاستجابة لحملات المقاطعة "ضعيف جدا" من المواطنين.
ويرى صلاح أن حملات مقاطعة المنتجات الإسرائيلية تفتقد للترويج الإعلامي والشعبي الذي يلقي استجابة من المواطنين، لكنه يشدد على أن جودة المنتج الإسرائيلي العالية مقارنة بالمنتج تفسر إقبال المواطنين.

الأربعاء، 4 نوفمبر 2015

تقرير اقتصادي يحذر: انعدام الأمن الغذائي وانهيار المنظومة الاقتصادية في القطاع

تقرير اقتصادي يحذر: انعدام الأمن الغذائي وانهيار المنظومة الاقتصادية في القطاع
غزة 4-11-2015 وفا- حذر تقرير اقتصادي، اليوم الأربعاء، من التداعيات الخطيرة لتأخر عملية إعمار قطاع غزة، وما تبعه من انعدام للأمن الغذائي واستمرار الاوضاع الاقتصادية المتدهورة نتيجة لانهيار المنظومة الاقتصادية، ومن ركود تجاري واقتصادي حاد وغير مسبوق وبأوضاع كارثية لم يشهدها القطاع منذ عام 1967.
وأوضح الخبير والمحلل الاقتصادي د.ماهر تيسير الطباع، مدير العلاقات العامة والإعلام بغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة، في تقرير له بالخصوص، أنه حتى هذه اللحظة، وبعد مرور أكثر من عام على انتهاء الحرب الثالثة على قطاع غزة , أي ما يقارب من (15 شهرا), لم تبدأ عملية إعادة الإعمار الحقيقية والجدية لقطاع غزة.
وعزا ذلك إلى استمرار الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة ومنع إسرائيل دخول العديد من مستلزمات إعادة الإعمار والسلع والبضائع والمواد الخام والمعدات والآليات والماكينات, وإغلاق المعابر واستمرار إدخال مواد البناء وفق الآلية الدولية العقيمة المعمول بها حاليا، والتي تم رفضها منذ البداية من قبل القطاع الخاص الفلسطيني ومن كافة أطياف المجتمع في قطاع غزة.

إعادة إعمار قطاع غزة إلى متى؟

إعادة إعمار قطاع غزة إلى متى ؟
د.ماهر تيسير الطباع
مدير العلاقات العامة والإعلام بغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة
خبير ومحلل إقتصادي
حتى هذة اللحظة وبعد مرور أكثر من عام على إنتهاء الحرب الثالثة على قطاع غزة , أي ما يقارب من (15 شهر) , لم تبدأ عملية إعادة الإعمار الحقيقية و الجدية لقطاع غزة , ويرجع ذلك إلى إستمرار الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة ومنع إسرائيل دخول العديد من مستلزمات إعادة الإعمار و السلع و البضائع و المواد الخام و المعدات و الآليات و الماكينات , وإغلاق المعابر و إستمرار إدخال مواد البناء وفق الألية الدولية العقيمة المعمول بها حاليا و التي تم رفضها منذ البداية من قبل القطاع الخاص الفلسطيني و من كافة أطياف المجتمع في قطاع غزة , و التي ثبت فشلها في التطبيق على أرض الواقع , حيث أن ما تم إدخالة من مادة الاسمنت للقطاع الخاص لإعادة اعمار قطاع غزة منذ منتصف شهر أكتوبر عام 2014 حتى تاريخة لا يتجاوز 234 الف طن تقريبا , وتم توزيع تلك الكميات على أصحاب المنازل المتضررة جزئيا وفق آلية الكوبونة المدفوعة الثمن , وهذه الكمية لاتكفي احتياج قطاع غزة لمدة 30 يوم من مادة الاسمنت , حيث أن قطاع غزة يحتاج يوميا إلى 10 الاف طن من مادة الأسمنت فقط.

الثلاثاء، 3 نوفمبر 2015

التحالف المدني للرقابة على عمليات اعادة الإعمار يطلق مؤتمره الأول

التحالف المدني للرقابة على عمليات اعادة الإعمار يطلق مؤتمره الأول
 عقد التحالف المدني للرقابة على اعادة اعمار غزة مؤتمره الأول اليوم الثلاثاء في فندق الكومودور بغزة، والذي يناقش واقع الرقابة على عملية اعادة الاعمار بعد مرور عام على مؤتمر المانحين في القاهرة، لحشد الدعم الدولي لصالح اعمار غزة جراء العدوان الاسرائيلي الأخير على قطاع غزة 2014م .

افتتح المؤتمر السيد يسري درويش الناطق الرسمي باسم التحالف المدني بالحديث عن الدور المنوط بالتحالف القيام به وهو الرقابة على عملية اعادة الاعمار بشكل كامل وتطبيق مبدأ النزاهة والشفافية والمساواة بين الجميع.

وأضاف أن التحالف المدني يستمد قوته من قوة ودور المجتمع المدني الذي يساهم بشكل أو بآخر في تنمية المجتمع وضمان العدالة والمساواة لكافة الطبقات والمستويات. 
وجرى خلال المؤتمر عرض أربع ورقات للجهات المرتبطة بعملية الاعمار، حيث تم عرض ورقة تخص وزارة الأشغال العامة الاسكان بحضور السيد محمد الأستاذ بالنيابة عن وزير الأشغال الدكتور مفيد الحساينة، والذي ذكر بأنه سيتم تشكيل مكتب استشاري لدولة الكويت في غزةللإشراف الاداري والشروع بعملية اعادة الاعمار للبيوت المدمرة، والبدء الفعلي والعملي لهذه المنحة مع نهاية شهر نوفمبر الحالي.

الاثنين، 2 نوفمبر 2015

مواطنون يشكون ارتفاع أسعار سلع انخفضت تكلفة إنتاجها

مواطنون يشكون ارتفاع أسعار سلع انخفضت تكلفة إنتاجها 

غزة-صفاء عاشور

يواجه قطاع غزة أزمات اقتصادية عديدة تعصف بكثير من السلع مما يؤدي إلى ارتفاع أسعارها، ورغم عدم استمرار هذه الأزمات وعودة الصناعة إلى وضعها الطبيعي إلا أن الأسعار تبقى مرتفعة.

فالمواطن شادي عوض الله يشكو من ارتفاع أسعار المشروبات الغازية التي كان سعر 2 لتر منها قبل فرض الحصار على قطاع غزة 3 شواقل وسعر اللتر الواحد 2 شيقل، لافتاً إلى أن الأسعار بدأت بالارتفاع خلال سنوات الحصار.

وقال لـ"فلسطين": "صحيح أنه جاءت سنوات صعبة على الصناعات والمنتجات المحلية، حيث ارتفعت أسعار المواد الخام وتكاليف التصنيع وكان هذا مبررا لارتفاع الأسعار حتى أصبح سعر 2 لتر من المشروبات الغازية 5 شواقل، واللتر 3 شواقل".

وأضاف: "ولكن نحن الآن نشهد تحسنًا في الظروف الاقتصادية وتسهيلات على دخول المواد ولكن بقيت أسعار المشروبات الغازية مرتفعة رغم هذه التسهيلات"، مطالباً الجهات المعنية بمتابعة الموضوع والعمل على خفض الأسعار.

السبت، 31 أكتوبر 2015

"مواسم التخفيضات".. خسارة أم تحقيق مكاسب إضافية للتجار؟

"مواسم التخفيضات".. خسارة أم تحقيق مكاسب إضافية للتجار؟ 

غزة- أسماء صرصور

""تخفيضات"، "Big Sale"، "تنزيلات"، "عروض خيالية""، كلها مترادفات لمعنى واحد، وهي أن المحل يعرض بضاعته بأسعار منخفضة عن الأسعار الأصلية لهذه البضائع، وفي ظل وضع اقتصادي متردٍّ يعيشه قطاع غزة، تكون هذه العبارات عامل جذب مهم للمستهلكين.

لكن هل يقتصر التخفيض فقط على عالم الملابس لانتهاء الموسم الخاص فيها، أم يمكن أن تخضع البضائع الأخرى كالأدوات المنزلية والأجهزة الكهربائية لحملة تخفيضات؟، "فلسطين" تورد بعضًا من الأمثلة في سياق التقرير.


تكدس البضائع عامل

أحمد مرتجى – صاحب محل لبيع الأجهزة الكهربائية – لفت النظر إلى أن المعروض من البضائع في السوق الحالي يتجاوز حاجة المستهلكين للشراء بالإضافة إلى وجود وضع اقتصادي متردٍّ يؤثر سلبًا على قدرتهم الشرائية.

الخميس، 8 أكتوبر 2015

تقرير اقتصادي عن دور وقدرة صناعة البرمجيات على إحداث نقلة

تقرير اقتصادي عن دور وقدرة صناعة البرمجيات على إحداث نقلة 
التاريخ : 7/10/2015  الوقت: 10:53

غزة 7-10-2015 وفا- كشف تقرير اقتصادي عن دور وقدرة صناعة البرمجيات على إحداث نقلة نوعية في الاقتصاد الفلسطيني، عبر اعتماد خطة واضحة لتطوير هذا القطاع والاعتماد على فتح الأسواق العربية والأجنبية لصادرات البرمجيات من فلسطين.
وأوضح الخبير والمحلل الاقتصادي ماهر تيسير الطباع، مدير العلاقات العامة والإعلام بغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة في تقرير اقتصادي، أن صناعة البرمجيات (Software Industry) تمثل في يومنا هذا العصب الرئيسي لكافة الأعمال التجارية والصناعية والخدماتية بكافة أحجامها وأنواعها، وتعتبر صناعة رائدة في عالم اليوم والمستقبل، وأصبحت واحدة من الصناعات الإستراتيجية الهامة شأنها شأن الصناعات العملاقة الأخرى الإنشائية، والكهربائية، والميكانيكية، والغذائية.
وقال: تتناسب صناعة البرمجيات مع الحالة الفلسطينية التي تفرضها حالة الحصار وإغلاق المعابر، نظرًا لأن صناعة البرمجيات تعتمد أولا على الجهود الذهنية والفكرية ولا تحتاج إلى جهد عضلي، وإعدادها لا يتطلب مواد خام أولية أو قطع غيار كباقي الصناعات التقليدية، وكل ما تحتاجه هو جهاز حاسوب موصول بالإنترنت، ومن هنا فإن أهميتها تكمن في كونها صناعة رائدة لها مستقبل وقادرة على أن تستوعب أعداد كبيرة من الخريجين ولا تحتاج إلى رأس مال ضخم.

الأربعاء، 7 أكتوبر 2015

صناعة البرمجيات في فلسطين بين الواقع و المأمول

صناعة البرمجيات في فلسطين بين الواقع و المأمول
د.ماهر تيسير الطباع
خبير ومحلل اقتصادي
تمثل صناعة البرمجيات (Software Industry) في يومنا هذا العصب الرئيسي لكافة الأعمال التجارية و الصناعية و الخدماتية بكافه أحجامها وأنواعها , كما تعتبر صناعة رائدة في عالم اليوم و المستقبل , وأصبحت واحدة من الصناعات الإستراتيجية الهامة شأنها شأن الصناعات العملاقة الأخرى الإنشائية , الكهربائية , الميكانيكية , الغذائية.
وتتناسب صناعة البرمجيات مع الحالة الفلسطينية التي تفرضها حالة الحصار وإغلاق المعابر، نظرًا لأن صناعة البرمجيات تعتمد أولا على الجهود الذهنية والفكرية ولا تحتاج إلى جهد عضلي, كما أن إعدادها لا يتطلب مواد خام أولية أو قطع غيار كباقى الصناعات التقليدية, وكل ما تحتاجة هو جهاز حاسوب موصول بالإنترنت , ومن هنا فإن أهميتها تكمن في كونها صناعة رائدة لها مستقبل وقادرة على أن تستوعب أعداد كبيرة من الخريجين ولا تحتاج إلى رأس مال ضخم.

الأحد، 4 أكتوبر 2015

المشاريع الصغيرة بغزة مهددة بالانهيار

المشاريع الصغيرة بغزة مهددة بالانهيار
أحمد عبد العال-غزة
لم يمل الشاب محمود حبوش وهو يبحث عن وظيفة لدى أي من المحال التجارية أو مؤسسات القطاع الخاص في قطاع غزة، حتى يتمكن من توفير مصاريفه اليومية، بعدما انهار حلمه بتطوير متجره لينتهي مشروعه الصغير بالإغلاق بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها القطاع نتيجة الحصار والتضييق من لدن الاحتلال الإسرائيلي والجانب المصري.
وافتتح حبوش منذ أربعة أعوام متجرا لبيع وصيانة الهواتف المحمولة برأس مال قدره عشرون ألف دولار، وفي العامين الأولين حقق أرباحا جيدة، إلا أنه بعد إغلاق الأنفاق في أعقاب الانقلاب العسكري في مصر واشتداد الحصار على القطاع تراجعت المبيعات بشكل كبير في العامين الأخيرين.
ويقول الشاب الفلسطيني إنه أغلق محله لعدة عوامل، أهمها إغلاق الأنفاق مع مصر، واستمرار إغلاق إسرائيل للمعابر، وكذلك العدوان الأخير على قطاع غزة الذي فاقم المعاناة.

الجمعة، 2 أكتوبر 2015

لأول مرة في غزة.. مول للشوكولاتة بماركات أجنبية

لأول مرة في غزة.. مول للشوكولاتة بماركات أجنبية
مها شهوان- غزة
قرر أخيرا رجل الأعمال الفلسطيني ديب الجيار كسر حاجز الخوف وافتتح مشروع أول مول للشوكولاتة في قطاع غزة على الرغم من الدراسات العديدة التي أشارت لإمكانية فشل المشروع.
في الأيام الأولى للافتتاح شهد المول رواجاً ملفتاً كان سببه الرئيسي الفضول لمشاهدة هذا المشروع وما يقدمه من منتجات غير معتادة في القطاع المحاصر.
بدأ صاحب المول ديب الجيار قوله لـ"هافينغتون بوست عربي": "هذا المشروع يعد مغامرة كبيرة بالنسبة لأي رجل أعمال، وذلك بسبب الوضع الاقتصادي المتردي لسكان القطاع"، خاصة وأن أسعار الشوكولاتة تتراوح بين 10-25 دولار للكيلو الواحد، إضافة إلى ثمن العلبة التي توضع فيها ويتراوح سعرها ما بين 5-10 دولار.

تسلل الغزيين عبر اسرائيل يثير القلق

تسلل الغزيين عبر اسرائيل يثير القلق
غزة- تقرير معا – لا تزال محاولات الشبان الغزيين التسلل تجاه الحدود مع اسرائيل مستمرة للبحث عن فرص عمل نتيجة الأوضاع الاقتصادية الكارثية بقطاع غزة رغم الانتشار الأمني التابع لوزارة الداخلية في غزة على طول الحدود لمنع التسلل.
وفي غزة سابقا أعلنت قوات الامن اعتقالها عددا من الشبان حاولوا التسلل نحو الحدود مع اسرائيل.
مراسل "معا" في غزة لم يستطيع الحصول على احصائية رسمية عن عدد المتسللين أو الذين حاولوا التسلل لكن الحديث يدور عن العشرات .

الأربعاء، 30 سبتمبر 2015

الإعمار لم يكتمل في بيت حانون

الإعمار لم يكتمل في بيت حانون
بيت حانون 30-9-2015 وفا- زكريا المدهون
لا تزال اسرة معين المصري من بلدة بيت حانون الحدودية تقطن في بيت متنقل 'كرفان'، منذ انتهاء العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة منذ أكثر من عام.
دمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي صيف العام الماضي خلال عدوانها الذي استمر 51 يوماً، بيت عائلة المصري المكون من أربع طبقات وسوته بالأرض.
بعد مرور أكثر من عام على وقف اطلاق النار في قطاع غزة، لم يبن من عمارة المصري الا الطابق الأرضي المخصص لوالده وأخوته الصغار.
وقال: 'يتم بناء الطابق الأول فقط من المنازل المكونة من عدة طبقات.'
المصري  في نهاية العقد الثالث، يفكر حاليا كما يقول بترك السكن في 'الكرفان'، والذهاب الى بيت 'أنسبائه' أهل زوجته، منوها الى أن أسرت المكونة من ثمانية أفراد يعيشون ظروفا صعبة للغاية داخل البيت المتنقل.

الثلاثاء، 29 سبتمبر 2015

غزّة لم تعُد صالحة للعيش!

غزّة لم تعُد صالحة للعيش!
«قطاع غزّة سيصبح غير صالح للعيش في أقل من خمس سنوات». هذا ما خلص إليه تقرير صادر عن الأمم المتّحدة، نُشر في شهر أيلول الحالي، وتناول الواقع الاجتماعي والاقتصادي في قطاع غزّة، بعد ثماني سنوات من الحصار الإسرائيلي للقطاع، فضلاً عن ثلاث حروب متتالية شنّتها إسرائيل على غزّة خلال السنوات الست الماضية.
وبحسب التقرير الأممي، فإن عدوان العام 2014 وحده، أدّى إلى تهجير قُرابة نصف مليون شخص، وتدمير أجزاء واسعة من قطاع غزة.
التقرير الذي صدر في الوقت الذي بدأت فيه آليّات الجيش المصري ضخّ المياه في حفر عميقة على حدود غزّة، لإغراق ما تبقّى من أنفاق التهريب، أشار إلى أنّ الحرب الأخيرة على غزة أزالت عمليّاً ما تبقّى من «الطبقة الوسطى» في القطاع، وجعلت مُعظم السكّان يعتمدون على المساعدات الدوليّة، حيث انخفض إجمالي الناتج المحلي في غزة 15 في المئة، وسجّلت البطالة نسبة قياسية بلغت 44 في المئة، وبات 72 في المئة من السكان في حال «عوز غذائي».

ضرائب البضائع المستوردة من الضفة سيف مُسلط على التاجر والمستهلك!!

ضرائب البضائع المستوردة من الضفة سيف مُسلط على التاجر والمستهلك!!
تُجار: عدم الاستجابة للقرار يُكلفنا خسائر فادحة نتيجة حجز أرضيات المعبر للبضائع وعدم إدخالها للقطاع
مواطنون: نحن المتضرر الأكبر من الضرائب في ظل صعوبة الأوضاع المعيشية بغزة!
ماهر الطبّاع: الحكومة في غزة مُثقلة بالأعباء المالية وتتخذ الضرائب بديلاً لتوفير نفقاتها التشغيلية

غزة-محاسن أُصرف
أثار قرار فرض ضرائب على السلع المستوردة من الضفة الغربية، غضباً في صفوف التُجار والمواطنين معاً، واصفين القرار "بالجائر"، وأكدوا أن الضرائب وسيلة الحكومة الجديدة لتوفير نفقات وزاراتها التشغيلية التي عجزت عن توفيرها في ظل استمرار الحصار والانقسام وتدمير الأنفاق التي كانت شريان الحياة لها.
 
ويُجمع تُجار في قطاع غزة، أنهم تلقوا قراراً من وزارة الاقتصاد في غزة يُطالبهم بضرورة الالتزام بدفع الرسوم على بضائعهم المستوردة حتى لا يتم حجزها على أرضيات معبر كرم أبو سالم وتكبد تكاليف حجز الأرضيات في المعبر، وقال هؤلاء في مقابلات منفصلة لـ"الحدث": "إن ضرائب تحت مسمى "بند استيراد" بدأت تُحصل منهم منذ مطلع سبتمبر وسط استنكار كبير منهم" ويُشير أحدهم أن رفض التُجار لدفع تلك الضريبة أثمر حجز بضائعهم في معبر كرم أبو سالم وبعضها تعرض للتلف ما كبدهم خسائر فادحة. وفي هذا السياق يقول التاجر ماهر أبو حلبية: "إن لم ندفع الرسوم تُحتجز بضائعنا ونخسر الكثير من المال، لذلك نضطر أحياناً إلى الاستسلام".

الاثنين، 28 سبتمبر 2015

أسعار الطماطم تشتعل بالأسواق الغزية

أسعار الطماطم تشتعل بالأسواق الغزية
غزة- تقرير معا - ترتفع في أسواق قطاع غزة الخضروات بشكل جنوني في ظل أوضاع اقتصادية كارثية يعاني منها السكان.
ويشتكي المتسوقون الغزيون من ارتفاع أسعار الطماطم التي يصل سعر الكيلو ل 6 شيقل.
ويقول المواطن أبو أدهم حسين الذي ارتاد التسوق من سوق مخيم الشاطئ لمراسل "معا" إن أسعار الخضروات مرتفعة خاصة الطماطم والذي يتراوح سعرها الكيلو ما بين 5 الى 6 شواقل بالإضافة إلى ارتفاع سعر الكوسا الذي يصل سعر الكيلو 4 شواقل"، مضيفا "الناس طالعة من عيد الاضحى ما معها اموال وظروف الناس صعبة من قبل العيد".

السبت، 26 سبتمبر 2015

العيد في غزة... لا مكان للفرح

العيد في غزة... لا مكان للفرح 
غزة26-9-2015وفا- زكريا المدهون
علت الضحكات وأصوات الصراخ من أفواه أطفال كانوا يهلون خلال عيد الأضحى المبارك على 'أرجوحة' صغيرة نصبت على أحد المفترقات وسط مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة.
واقتصرت مظاهر العيد في قطاع غزة  هذا العام على الشعائر الدينية وصلة الارحام وزيارة الاقارب ونحر الاضاحي بشكل خجول.
وحاول الغزيون رغم ما يمرون به من أوضاع اقتصادية سيئة للغاية إدخال الفرحة قدر المستطاع الى بيوتهم وخاصة الأطفال منهم.
وحول طقوس وظروف العيد في غزة هذه السنة، يقول إيهاب الشرافي لوكالة 'وفا' :'لا يوجد عيد في غزة الكل مهموم، والحديث فقط خلال الزيارات الاجتماعية اقتصر على الأوضاع الاقتصادية والسياسية ومشاكل القطاع الكثيرة ومن أهما الكهرباء.'
وتابع: 'العيد في غزة اقتصر على الشعائر الدينية وصلة الأرحام وذبح الأضاحي للمقتدرين بسبب ارتفاع أسعارها'، منوها الى أن الحصار والفقر سرقا فرحة العيد في غزة.
وذكر أنه حاول قدر المستطاع إدخال الفرحة على قلوب أطفال الخمسة من خلال العيدية واصطحابهم الى الألعاب والمنتزهات.
وتنتشر في قطاع غزة العشرات من الملاهي وأماكن الترفيه التي يقصدها المواطنون المقتدرون، فيما أطفال الفقراء وأصحاب الدخل المحدود يلهون على الأراجيح والألعاب البسيطة التي يقيمها  مواطنون بغرض الاسترزاق.

الفقر وارتفاع الأسعار يسرقان فرحة العيد في غزة

الفقر وارتفاع الأسعار يسرقان فرحة العيد في غزة
القدس المحتلة ـ (الوطن):
في سوق الشيخ رضوان الشعبي شرق مدينة غزة، ارتسمت الحيرة على وجه الفلسطيني حامد مهدي زويد (51 عاماً) لعدم قدرته على تلبية جميع متطلبات أسرته من مستلزمات عيد الأضحى المبارك.
زويد العاطل عن العمل منذ سنوات ويعتمد على المساعدات الانسانية، يقول لمراسلنا: “إنه غير قادر على تلبية جميع متطلبات أبنائه السبعة، مشيرا الى ارتفاع أسعار مستلزمات العيد من ملابس وأحذية وغيرها.
ويعاني سكان قطاع غزة (1.8 مليون نسمة)، من اوضاع اقتصادية وحياتية صعبة للغاية، جرًاء استمرار الحصار الاسرائيلي المفروض منذ تسع سنوات.
وبعد ان ضرب زويد حسبة سريعة أوضح أنه يحتاج على الأقل الى أكثر من ألف شيكل (الدولار الأميركي يعادل 3.8 شيكل)، وهذا مبلغ كبير بالنسبة له، اضافة الى مبلغ “العيدية” لأبنائه وصلة أرحامه.
ويعتمد حوالي 80% من سكان قطاع غزة الساحلي على المساعدات الانسانية المقدمة من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” وجمعيات خيرية فلسطينية وعربية ودولية أخرى.

الثلاثاء، 22 سبتمبر 2015

مسؤول فلسطيني يقلل من أهمية سماح إسرائيل باستيراد الحديد والأثاث والنسيج من غزة لأسواقها

مسؤول فلسطيني يقلل من أهمية سماح إسرائيل باستيراد 
الحديد والأثاث والنسيج من غزة لأسواقها
غزة 22 سبتمبر 2015 (شينخوا) قلل مسؤول فلسطيني اليوم (الثلاثاء)، من أهمية إعلان إسرائيل أنها ستسمح باستيراد الحديد والأثاث والنسيج من قطاع غزة وتسويقه لديها لأول مرة منذ منتصف عام 2007.
وأكد رئيس وحدة الإعلام في الغرفة التجارية في قطاع غزة ماهر الطباع لوكالة أنباء ((شينخوا))، أن المطلوب هو رفع القيود الإسرائيلية أمام تصدير كافة المنتجات من قطاع غزة للنهوض باقتصاده المنهك.
وذكر الطباع، أن السلطات الإسرائيلية "تفرض قيودا أمام تصدير المنتجات ومن بينها الأثاث عبر معبر (كرم أبو سالم/كيرم شالوم) بما يزيد من تكلفة النقل بحيث يصبح التصدير غير مجدي أصلا للقائمين على هذه الصناعة".
وأوضح أن السلطات الإسرائيلية لا تتخذ جملة من التدابير اللازمة لتفادي تلف الكثير من منتجات قطاع غزة التي يتم تصديرها حاليا إلى أسواق الضفة الغربية خصوصا الأثاث وهو ما يكبد المصدرين خسائر كبيرة.
واستغرب الطباع، من أن السلطات الإسرائيلية "بينما تعلن أنها ستسمح بتصدير الأثاث من غزة إلى أسواقها فإنها تفرض منذ نحو عام تقليصا شديدا في توريد الأخشاب ومنع دخول مواد خاصة بصناعة الأثاث إلى القطاع".

غزة: دمية الخروف بدلاً من "الأضحية" .. والشوكولاتة بدلاً من "الكعك"

غزة: دمية الخروف بدلاً من "الأضحية" .. والشوكولاتة بدلاً من "الكعك"  
رام الله - خاص دنيا الوطن-حنين حمدونة
المئات من دُمى الخراف  يفترش أصحابها الأرض ليبيعوها للمارة على جانبي الطريق بشارع عمر المختار وسط مدينة غزة ، و طلب شديد على هذه الدمية تحديداً لملائمتها للمناسبة  "عيد الأضحى المبارك"، وتزايد في الطلب على الشوكولاتة في هذا الموسم ،إلا أن لهذا التزايد بعد آخر" دنيا الوطن" رصدته.

دمى الخراف

تقول أم عمر "اصطحبت طفلاي معي لأشتري لهم خروفاً كرمز من رموز عيد الأضحى وتركت لهم حرية الإختيار شرط أن تكون الدمية من الحجم الصغير لأستطيع دفع ثمنها ".

وأوضحت أنهم غير قادرين على شراء أضحية لهذا العام فاكتفت بشراء دمى الخراف كشكل رمزي للأضحية ، فتلك الدمية لا يتجاوز سعرها  25شيكل ،فيما لا يقل سعر الخروف عن 300 دينار _نحو 1500شيكل_ ،معتبرة البالغ بالباهظ مقارنة بدخل زوجها وتكاليف الحياة.

الاثنين، 21 سبتمبر 2015

ارتفاع ملحوظ في أسعار اللحوم والخضار بقطاع غزة:سعر وجبة الغداء للمواطن العادي يتعدى "35 شيقل"

ارتفاع ملحوظ في أسعار اللحوم والخضار بقطاع غزة
سعر وجبة الغداء للمواطن العادي يتعدى "35 شيقل"
رام الله - خاص دنيا الوطن-حنين حمدونة
أكوام من الخضروات وبائعون "يدللون" على بضائعهم التي يعتبرها رواد سوق الشيخ رضوان وسط مدينة غزة ذات أسعار مرتفعة  لا تناسب دخلهم ، الأمر الذي أضعف حركة البيع والشراء خلال الفترة الحالية على مستوى أسواق الخضار واللحوم الحمراء.

ويقول عاهد عوض (35عام) "أتيت لأتسوق فأنا أعيل أسرة مكونة من 12 فرد ولكن على هذه الأسعار لا يمكنني شراء ما يكفينا من خضار إلا ليومين بالأكثر فراتبي الذي لا يتجاوز  1500 شيكل لن يكفينا على هذا النحو إلا لأسبوعين ".

وأفاد أن تكلفة الغذاء ليوم واحد "طبخة لوبيا" ستكلفه 35 شيكل ، الأمر الذي سيرهق جيبه فهو لا يحمل مالاً كافياً لشراء الخضار الأساسية مثل البطاطس والطماطم والباذنجان و الفلفل الأخضر وخضار الطبخ مثل اللوبيا والملوخية .

الأحد، 13 سبتمبر 2015

تجار في غزة: ضرائب على السلع المستوردة من الضفة

تجار في غزة: ضرائب على السلع المستوردة من الضفة
2015-09-13
شبكة أجيال الإذاعية ARN- كشف تجار في غزة رفضوا الإفصاح عن أسمائهم فرض وزارة الاقتصاد بالقطاع، رسوما جديدة على إدخال البضائع الواردة من الضفة للقطاع تحت ما يسمى “بند استيراد”، وحددت القيمة المخصصة لكل سلعة وفقا لآليات اعتمدت داخل الوزارة.
 وأكد التجار أن الوزارة بدأت فعليا في تطبيق هذا القرار منذ بداية الشهر، ويترتب على هذا الإجراء حجز أطنان من البضائع على أرضيات معبر كرم أبو سالم..
 وحذر الخبير الاقتصادي ماهر الطباع من أن المواطنين في غزة باتوا لا يحتملون سوء الأوضاع الاقتصادية في ظل معدلات بطالة عالية. مشيرا في حديث مع أجيال، إلى أن استمرار الانقسام يعمق من صعوبة الأوضاع المعيشية.

الأربعاء، 2 سبتمبر 2015

شلل في سوق السيارات بغزة

شلل في سوق السيارات بغزة
غزة- تقرير معا - يعاني سوق السيارات في قطاع غزة من ركود تام في الحركة الشرائية نتيجة الاوضاع الاقتصادية، وإعادة وزارة المالية في القطاع ضريبة الـ 25 % على السيارات الواردة لغزة عبر معبر كرم أبو سالم التجاري، وعدم تفعيل حكومة التوافق الوطني الذي يعمل على ازدواجية الضريبة.
وقال اسماعيل النخالة رئيس جمعية مستوردي السيارات :"إن حركة البيع والشراء للسيارات متوقفة تماما في القطاع بسبب إعادة الضريبة الـ 25% على استيراد السيارات التي فرضتها حكومة غزة السابقة، مشيرا إلى أنه تم تجميد هذا القرار بعد الحرب نتيجة للظروف الصعبة التي يعاني منها القطاع ولكن في يونيو الماضي اتخذت وزارة المالية في غزة قرارا بإعادة ال25% بدعوى عدم وجود مصاريف تشغيلية.

الخميس، 27 أغسطس 2015

في غزة.. سلع بشيكل واحد لـ"تمشية الحال"

في غزة.. سلع بشيكل واحد لـ"تمشية الحال"

غزة- إبراهيم مقبل - صفا

يبحث المواطن محمد عروق في رفوف أحد محال البقالة القريبة من بيته عن علبة قهوة بشيكل "واحد"،هو ما تبقى في جيبه مع نهاية اليوم.
ويعتبر عروق (43 عامًا)- الذي يعيل أربعة أبناء ويعمل بصيانة مواقِد الغاز- هذه العلب الصغيرة "غنيمته"في الأيام الأخيرة من الشهر؛ وذلك لتعذر شراء علب أكبر تكفيه لفترات أطول.
ويقول لوكالة "صفا": "لا أتمكن من شراء الكميات الكافية لأسرتي، وذلك لعدم توفر المال الكافي، ممايضطرني للاستعاضة عنها بسلع "تمشية الحال، لحين ما تفرج".
ولا يقتصر اعتماد عروق على القهوة وحدها مقابل شيكل واحد، بل تعداها لسلع أخرى تباع بنفس السعر،كزيت الزيتون، والطحينة، والخميرة، والشاي، وصلصة الطماطم، والبهارات بأنواعها، والشامبو.

الثلاثاء، 25 أغسطس 2015

لا جديد طرأ على حركة البضائع منذ وقف العدوان على غزة في آب العام الماضي

لا جديد طرأ على حركة البضائع منذ وقف العدوان على غزة في آب العام الماضي
الحدث- حامد جاد

شكك مسؤولون ومتابعون لحركة التجارة المعمول بها في معبر كرم أبو سالم بصدقية استخدام إسرائيل لجهاز الماسح الضوئي "سكنر" الذي تبرعت به هولندا وأعلن وزير خارجيتها الشهر الماضي عن تركيبه خلال زيارته لغزة قادماً في حينه عن طريق المعبر ذاته الذي بات يعد المعبر التجاري الوحيد لقطاع غزة بعد أن أغلقت إسرائيل على مدار سنوات الحصار المفروض كافة المعابر التجارية للقطاع.
واعتبر مهتمون بشؤون حركة التجارة أن إبقاء إسرائيل على معدل حركة الشاحنات المحملة بالبضائع والسلع الواردة إلى غزة بما يتراوح من 350 إلى 400 شاحنة يومياً وعشرات الشاحنات المحملة بأصناف محدودة من منتجات القطاع التي يتم تسويقها في سوقي الضفة وإسرائيل دون حدوث أي زيادة كماً أو نوعاً على هذه البضائع يعد بمثابة دليل على عدم تشغيل جهاز الماسح الضوئي الذي كان الهدف الأساس من وراء الترويج لإستخدامه يتمثل بتسهيل حركة البضائع وخاصة إجراءات نقل منتجات القطاع إلى الأسواق الخارجية حيث لدى الجهاز القدرة على فحص حمولة الشاحنة دفعة واحدة عبر مرور الحاوية من خلال هذا الجهاز ما يعني التخلص من إجراءات الفحص الجزئي الخاصة بفحص البضائع المحملة على ما يعرف "بالمشاطيح".