الأربعاء، 31 ديسمبر 2014

غزة: الأوضاع الاقتصادية في 2014 كانت الأشد سوءاً

غزة: الأوضاع الاقتصادية في 2014 كانت الأشد سوءاً على مدار سنين
 الحصار واحتمالات انفراجها العام المقبل ضعيفة
كتب حامد جاد:
وصف اقتصاديون الوضع الاقتصادي الفلسطيني خلال العام 2014 بالأشد سوءاً على مدار سنوات الحصار، دون أن يعربوا عن تفاؤلهم تجاه انفراج الاوضاع الاقتصادية في العام المقبل ما لم يتم رفع الحصار كلياً وتتراجع اسرائيل عن ممارساتها التي استهدفت تقويض مكونات الاقتصاد الوطني.  
واعتبر الخبير الاقتصادي د. سمير عبدالله ان عام 2014 كان الأسوء  من الناحية الاقتصادية اذ تراجع الناتج المحلي الى اقل من 2.5 % ودخل الفرد الى أكثر من  5% وفي قطاع غزة تجاوزت البطالة ما يزيد عن 40% ما يعني ان كافة القطاعات الاقتصادية تراجعت وتأثرث سلباً وكان اكثرها تراجعا قطاعات  الاسكان والانشاءات والصناعة والزراعة.
وفي أحاديث منفصلة أجرتها «الأيام» قال عبد الله: «بالمجمل العام تراجعت مؤشرات الاقتصاد الكلي نتيجة تراجع الصادرات والواردات على حد سواء وازداد عدد من يعيشون تحت خط الفقر فالحرب الاخيرة على غزة طاولت مختلف مكونات الاقتصاد المحلي وارتفعت خلال عام 2014 نسبة العجز في موازنة السلطة نتيجة تزايد النفقات الحكومية عقب العدوان اضافة لعدم التزام المانحين سد عجز الموازنة الذي بلغ 1.6مليار نتيجة العدوان وارتفعت قيمة الديون المترتبة على على الحكومة لصالح القطاع الخاص الذي لم يتقاضى قيمة توريداته وخدماته المقدمة للحكومة نتيجة الازمة التي تعانيها الاخيرة».

الثلاثاء، 30 ديسمبر 2014

خبير اقتصادي فلسطيني: 2014 الاسوأ اقتصاديا على قطاع غزة منذ خمسة عقود

تقرير عن الخسائر والمصالحة والبطالة والفقر.. 
خبير اقتصادي فلسطيني
2014 الاسوأ اقتصاديا على قطاع غزة منذ خمسة عقود
هاني بدر الدين
قال د. ماهر تيسير الطباع الخبير والمحلل الاقتصادي الفلسطيني أن عام 2014 هو الأسوأ اقتصاديا على قطاع غزة منذ خمسة عقود، وأضاف أنه مع نهاية عام 2014 فإن الاقتصاد في قطاع غزة ما زال يعاني من سياسة الحصار التي تفرضها إسرائيل على القطاع للعام الثامن على التوالي، هذا بالإضافة إلى الحروب والهجمات العسكرية الإسرائيلية المتكررة على قطاع غزة والتي عمقت من الأزمة الاقتصادية نتيجة للدمار الهائل التي خلفته للبنية التحتية وكافة القطاعات والأنشطة الاقتصادية. 

الطباع: آلية سيري سبب في حرب قادمة.. وتوزيع الاشغال 'منتقد' وكارثة التضارب الضريبي 'قائمة'

الطباع: آلية سيري سبب في حرب قادمة.. وتوزيع الاشغال 'منتقد' وكارثة التضارب الضريبي 'قائمة'
 
أكد الخبير الاقتصادي د. ماهر الطباع ان العام 2014 الاسوأ اقتصاديا على قطاع غزة منذ خمسة عقود، بفعل الحصار الإسرائيلي الجائر على قطاع غزة، وبفعل الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة والتي ابادت احياء كاملة، وكبدت الاقتصاد الفلسطيني في قطاع غزة خسائر مباشرة وغير مباشرة بقيمة 5 مليار دولار.
وأوضح الخبير الطباع في حوار خاص ومطول مع "فلسطين اليوم" الإخبارية أن آلية الأمم المتحدة عبارة عن مسحوق دولي لتجميل قطاع غزة، مشيراً أن قطاع غزة يحتاج فعلياً 10 آلاف طن اسمنت بشكل يومي على مدار العام دون عرقلة، وخلال الآلية التي يُعمل بها منذ أربعة شهور الداخل فقط 20 ألف طن وهي كمية لا تكفي لعمل يومين.

العام 2014 الاسوأ اقتصاديا على قطاع غزة منذ خمسة عقود

العام 2014 الاسوأ اقتصاديا على قطاع غزة منذ خمسة عقود
د. ماهر تيسير الطباع
خبير و محلل اقتصادي
مع نهاية عام 2014 مازال الاقتصاد في قطاع غزة يعاني من سياسة الحصار التي تفرضها إسرائيل على القطاع للعام الثامن على التوالي , هذا بالإضافة إلى الحروب و الهجمات العسكرية الإسرائيلية المتكررة على قطاع غزة و التي عمقت من الأزمة الاقتصادية نتيجة للدمار الهائل التي خلفته للبنية التحتية و كافة القطاعات والأنشطة الاقتصادية.

الاثنين، 29 ديسمبر 2014

العام 2014 الاسوأ اقتصاديا على قطاع غزة منذ خمسة عقود

العام 2014 الاسوأ اقتصاديا على قطاع غزة منذ خمسة عقود
غزة 29-12-2014 وفا- زكريا المدهون
وصف اقتصاديون الأوضاع الاقتصادية في قطاع غزة خلال العام الجاري بـ 'السيئة'، وذلك بسبب الحصار الاسرائيلي المستمر منذ ثماني سنوات والعدوان الأخير، وربطوا تحسن ذلك الواقع برفع الحصار وإنهاء الانقسام وتولي حكومة الوفاق دفة الحكم ودوران عجلة الاعمار بالسرعة المطلوبة.
وقال اقتصاديون في أحاديث منفصلة مع 'وفا': 'شهد 2014 انتكاسة مأساوية للقطاع الاقتصادي في غزة والتي تفاقمت بعد العدوان الاسرائيلي الأخير الذي دمر مئات المصانع والمنشآت الاقتصادية وجرّف آلاف الدونمات الزراعية.' وأشاروا الى أن نسبة البطالة وصلت بعد العدوان الأخير الذي استمر 51 يوما الى أكثر من 50%  والفقر الى حوالي 80%.

السبت، 27 ديسمبر 2014

الاقتصاد والناس.. أبرز محطات 2014

الاقتصاد والناس.. أبرز محطات 2014
تشير تقارير اقتصادية إلى أن الناتج المحلي الإجمالي للدول العربية قد تراجع عام 2014 بسبب الصراعات الدائرة في كل من ليبيا والعراق وسوريا واليمن، إذ إن مصر وتونس والجزائر ليست بمنأى عن ما يحدث في ليبيا، كما ألقت أحداث العراق وسوريا بظلالها على لبنان والأردن.
واستعرضت الحلقة أبرز ما تناوله البرنامج خلال العام 2014، وبدأ بعينة آراء من الشارع اللبناني أوضحت أن الوضع الاقتصادي العام تراجع خلال العام 2014.
اقتصاد غزة
ومن غزة، أوضح الناطق باسم وزارة الاقتصاد الوطني الفلسطينية طارق لبد أن واقع الحال يجبر الوزارة على تحديد أسعار بعض المنتجات الاستهلاكية التي يحتاجها المواطنون.
كما أوضح لبد وجود خطة لاستيراد بعض المنتجات للسوق الفلسطينية عبر معبر كرم أبو سالم حتى يحدث نوع من الاستقرار في أسعار البضائع في السوق الفلسطينية.
ولتحليل الموقف الاقتصادي بعد الحرب على غزة قال الخبير الاقتصادي ماهر الطباع إن تعرض العديد من المنشآت الاقتصادية للدمار إبان الحرب كان له نتائج كارثية على الاقتصاد الفلسطيني.

الأربعاء، 24 ديسمبر 2014

أربعة محددات لانتعاش الاقتصاد المتهالك في غزة

أربعة محددات لانتعاش الاقتصاد المتهالك في غزة
غزة ــ حنين ياسين
وضع خبراء اقتصاد فلسطينيون أربعة محددات أساسية سيحقق تطبيقها انتعاشا اقتصاديا في قطاع غزة الذي يعيش ظروفاً إنسانية واقتصادية قاسية وصعبة للغاية، وجميع هذه المحددات ترتبط بإنهاء الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ 7 سنوات.
والمحددات الأربعة، وفق الخبراء، هي: "فتح جميع معابر غزة التجارية وإدخال جميع
احتياجاتها من دون قيود أو شروط، والبدء بإعادة إعمار ما دمرته الحرب الأخيرة، وحل أزمات القطاع، وبناء ميناء بحري".
وتفرض إسرائيل حصاراً على قطاع غزة منذ سيطرة حركة "حماس" عليه عام 2007،
حيث أغلقت 6 معابر، منها 4 تجارية، ومنعت الصيادين من الإبحار لمسافة تزيد على 6 أو 3 أميال بحرية، وقيدت حركة المسافرين بين غزة والضفة، وتسببت بأزمة كهرباء معقدة بعد قصفها محطة توليد الكهرباء مرتين.
وتسبب الحصار الإسرائيلي للقطاع بالإضافة للحرب الأخيرة التي شنتها عليه، واستمرت 51 يوما بركود اقتصادي حاد وارتفاع في مستوى البطالة بنسبة تزيد على 80% ومستوى الفقر إلى 90% بالإضافة لانخفاض دخل الفرد إلى دولار واحد يوميا، بحسب إحصائية صادرة عن اللجنة الشعبية لرفع الحصار عن غزة.
وقال الخبير الاقتصادي، الدكتور ماهر الطباع، إن تحقيق انتعاش اقتصادي مهم في غزة يتطلب رفع الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ العام 2007 وفتح كافة المعابر التجارية المغلقة، وإدخال احتياجات غزة من السلع والبضائع والآليات دون أي نوع من الرقابة أو القيود.

هل ستنجح لجنة المعابر في دفع عجلة اعمار غزة؟

هل ستنجح لجنة المعابر في دفع عجلة اعمار غزة؟ 
غزة / خاص سوا  / يرى مراقبون ومختصون اقتصاديون ان تشكيل لجنة لاستلام معابر قطاع غزة من شأنه ان يدفع عجلة الاعمار بشكل أفضل مما هي عليه الآن وسحب كافة الذرائع من الدول المانحة واسرائيل التي تتذرع بغياب حكومة التوافق عن غزة.
 وشكل رئيس الوزراء رامي الحمد الله، أول أمس، الاثنين لجنة لترتيب استلام كافة المعابر إلى غزة، برئاسة رئيس هيئة الشؤون المدنية الوزير حسين الشيخ، وعضوية مدير المعابر نظمي مهنا، ووكيل مساعد هيئة الشؤون المدنية في غزة ناصر السراج، على أن تباشر مهامها من تاريخ اليوم. 
 ويقول الخبير الاقتصادي ماهر الطباع، إن الفرصة مناسبة لنجاح اللجنة الخاصة لمتابعة معابر قطاع غزة خاصة بعد الحرب الأخيرة على غزة وفي ظل المعاناة التي يعاني منها المواطنون نتيجة الدمار الهائل الذي خلفه العدوان الاسرائيلي.

الثلاثاء، 23 ديسمبر 2014

تجار غزة يتوعدون ما لم تتراجع مالية غزة عن ضريبة رسوم التعلية

تجار غزة يتوعدون ما لم تتراجع مالية غزة عن ضريبة رسوم التعلية 
غزة حامد جاد
يعتزم تجار ومستوردون لمنتجات وبضائع مختلفة من الأسواق الخارجية المشاركة في سلسلة فعاليات احتجاجية على الإجراءات الضريبية التي اتخذتها وزارة المالية في غزة بحقهم مؤخراً تحت مسمى دفع رسوم تعلية على سعر البضائع التي يستوردونها من الخارج، وفي الوقت الذي كشف فيه أحد التجار المعنيين والمتابعين لهذه القضية لـ الحدث النقاب عن طبيعة هذه الإجراءات الاحتجاجية التي يعتزم المستوردون اتخاذها الأسبوع المقبل في حال عدم تراجع وزارة المالية في غزة عن قرارها القاضي بتحصيل رسوم ضريبية إضافية، أكد مدير عام دائرة الجمارك والمكوس السابق عدم قانونية هذه الرسوم الضريبية التي يتم جبايتها وفق آلية غير معمول بها في أي دولة في العالم.   

الأحد، 21 ديسمبر 2014

تجار وموردو رفح يهددون بمنع إدخال مواد البناء عبر "أبو سالم"

تجار وموردو رفح يهددون بمنع إدخال مواد البناء عبر "أبو سالم" 

غزة - صفاء عاشور: هدد تجار وموردو مواد الإسمنت في محافظتي رفح وخان يونس بمنع إدخال مواد البناء لقطاع غزة والتي تدخل عبر معبر كرم أبو سالم، وذلك احتجاجاً على عدم اعتمادهم كتجار رسميين يحق لهم استلام مواد البناء وتوزيعها على متضرري العدوان الأخير.وأكد أحد الموردين الذي رفض الكشف عن اسمه، أنه خلال الأسبوع الماضي أغلق تجار رفح وخان يونس معبر كرم أبو سالم وتم حجز 4 شاحنات محملة بـ 160 طناً من مواد الإسمنت، للفت النظر إلى معاناتهم وعدم حصولهم على مواد البناء بعد العدوان على قطاع غزة، لافتاً النظر إلى أنه تم إرجاع الكمية بعد حجزها للجهات المعنية.وأشار التاجر في حديث لـ"فلسطين"، إلى أن لديهم اليوم الأحد لقاء مع مدير الشؤون المدنية ناصر السراج لبحث ملفهم ومعرفة إمكانية اعتمادهم واستلامهم لمواد البناء بعد ذلك، على غرار باقي الشركات العاملة في القطاع.

ضرائب مالية غزة توقف إدخال الأدوية..والشركات تُحول الأزمة "للمحاكم"

ضرائب مالية غزة توقف إدخال الأدوية..والشركات تُحول الأزمة "للمحاكم"
فلسطين اليوم - غزة (خاص)
لم تتوقف المناكفات السياسية والخلافات بين حكومة التوافق برئاسة رامي الحمد لله، والحكومة السابقة بغزة، عند أزمة الغاز وفرض الضرائب بل وصلت حد قطاع الأدوية، التي باتت تشح من الصيدليات نتيجة خلافات حول آلية إدخالها وفرض ضرائب عليها.
وقد تفجرت في قطاع غزة، العديد من الأزمات بسبب الإجراءات الضريبية، التي اتخذتها وزارة المالية بغزة، والتي ترفضها حكومة التوافق وتعتبر أنها إجراءات منفردة.
ومؤخراً، فرضت وزارة المالية بغزة ضرائب جديدة على أكثر من خمسين صنفاً رئيسياً يستورده تجّار فلسطينيون لقطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم "الإسرائيلي"، وتتوزّع تلك الأصناف ما بين أدوية وملابس ومواد غذائية وأجهزة صحية وطبية وكهربائية وأدوات بناء.

"الجينز" يعيد الحياة لمصانع الحياكة في غزة

"الجينز" يعيد الحياة لمصانع الحياكة في غزة
حياة وسوق -عبد الهادي عوكل - أعاد قرار وزارة الاقتصاد الوطني في قطاع غزة تقنين استيراد "الجينز" من الخارج الحياة لمصانع الخياطة التي توقفت عن العمل بسبب الحصار الإسرائيلي وإغلاق المعابر، وفتح المجال لعمل مئات الأسر، ومن المتوقع أن يزيد عدد العاملين في هذه المهنة بعد استكمال الإجراءات المتعلقة بتسويقه في الضفة الغربية وتصديره للخارج.
وكانت وزارة الاقتصاد في غزة انتهجت منذ عامين سياسة إحلال الواردات في القطاع، بهدف فتح المجال أمام العاطلين عن العمل، وتشجيع الصناعات المحلية، شريطة أن يتوفر في المنتج المحلي المواصفات والمعايير المناسبة والأسعار التي تتوافق والمستهلكين.
وفي هذا السياق، أوضح الدكتور عماد الباز من وزارة الاقتصاد في غزة لـ "حياة وسوق"، ان سياسة إحلال الواردات التي اتبعتها الوزارة منذ عامين وأكثر، تهدف بشكل أساسي لتنشيط الصناعات المحلية وفتح فرص عمل أمام العمالة التي تضررت من الحصار الإسرائيلي.

الخميس، 18 ديسمبر 2014

إلى متى سوف يبقى مواطني قطاع غزة ضحية للتجاذبات السياسية؟

إلى متى سوف يبقى مواطني قطاع غزة ضحية للتجاذبات السياسية؟
هل يوجد وفاق أم لا ؟؟؟؟ , هل توجد مصالحة أم لا ؟؟؟
من حق المواطن أن يعرف ما يحدث ؟؟؟؟
قطاع غزة بلا إعمار , بلا كهرباء , بلا مياه , بلا عمل , بلا معابر, بلا دواء , بلا حياة
حول اللغط القائم بشأن الإجراءات الضريبية الاخيرة بغزة , أين دور وزير المالية في حكومة الوفاق الوطني من تلك الإجراءات ؟؟؟؟؟؟؟؟
هل تعلم أن رسوم ترخيص السيارة الملاكي الديزل في الضفة الغربية يعامل كترخيص السيارة البنزين و هو في حدود 700 شيكل , أما في قطاع غزة فيبلغ ترخيص السيارة الديزل الملاكي 2200 شكيل , أين دور وزير النقل و المواصلات في حكومة الوفاق من توحيد الإجراءات و الرسوم الخاصة بوزارته بين شطرى الوطن ؟؟؟؟؟؟؟؟
المواطن في قطاع غزة هو من يدفع الثمن , المواطن هو من دفع ثمن الانقسام وهو من دفع ثمن الحصار والآن يدفع ثمن عدم الوفاق , حتى هذه اللحظة وبعد مرور أكثر من 6 شهور على تشكيل حكومة الوفاق الوطني إلا أنة لم يتم توحيد القوانين و الإجراءات بين الضفة الغربية و قطاع غزة.
من الذاكرة مقالى بعنوان الحكومة القادمة ومتطلبات القطاع الخاص والذي تم نشرة بتاريخ 27/4/2014 بعد توقيع اتفاق المصالحة الأخير , ومن أهم ما جاء في المقال على الحكومة القادمة معالجة ازدواجية القرارات والقوانين والتشريعات والإجراءات والضرائب و الجمارك بين الضفة الغربية وقطاع غزة والتي نمت وزادت خلال فترة الانقسام , والتى أثرت على القطاع الخاص في قطاع غزة وساهمت في ضعفه وعدم نموه وكان لها الاثر الاكبر على الشركات الكبرى التي لها علاقة بين الجانبين، مثل المصارف وشركات التأمين و الشركات المساهمة العامة وبعض الشركات المساهمة الخصوصية .



النقد تتنبأ بتحسن الاقتصاد خلال العام 2015 وخبراء يرجحون العكس

النقد تتنبأ بتحسن الاقتصاد خلال العام 2015 وخبراء يرجحون العكس
الحدث- محمد غفري
 يرى مراقبون وخبراء في الاقتصاد الفلسطيني، أن التنبؤ بأي أمر يجب أن يكون رهن مؤشرات معينة، وفي ضوء تحليل هذه المؤشرات يتم التنبؤ بالوضع الإقتصادي، وذلك في سياق الرد على ما جاء في التقرير الصادر عن سلطة النقد الفلسطينية حول التنبؤات الاقتصادية للعام 2015.
 وتشير تنبؤات سلطة النقد الفلسطينية بحسب التقرير الصادر عنها يوم أمس الأربعاء للوضع الاقتصادي الفلسطيني خلال العام 2015 إلى تحسن نسبي، إذ من المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بنسبة 2.9%، مقارنة بالعام 2014، والذي من المتوقع أن ينعكس بدوره على دخل الفرد الحقيقي  ليرتفع بنسبة 0.2%خلال نفس فترة المقارنة.
 وأكد الخبير الإقتصادي ماهر الطباع في تصريح لـ"الحدث"، أن المؤشرات الموجودة حاليا هي مؤشرات سلبية بشأن الوضع الإقتصادي الفلسطيني، وبالتالي هو يتوقع وضع اقتصادي مغاير لما جاء في تقرير سلطة النقد.
 وأضاف الطباع بالحديث عن هذه المؤشرات وبالتركيز على قطاع غزة الذي شهد عدوان إسرائيلي استمر لـ 51 يوماً، وأدى إلى خسائر اقتصادية تجاوزت 7.2 مليار دولار بحسب تقرير صادر عن مؤسسة "بكدار".

الثلاثاء، 16 ديسمبر 2014

"اقتصاد" غزة تعكف على إعادة تنظيم رسوم البضائع

"اقتصاد" غزة تعكف على إعادة تنظيم رسوم البضائع
غزة- معا - تعكف وزارة الاقتصاد في قطاع غزة على إعادة تنظيم الرسوم على بعض البضائع الواردة عبر معبر كرم أبو سالم التجاري.
وقال الدكتور عماد الباز الوكيل المساعد في الوزارة لمراسل معا بدأنا نفكر بطريقة تهدف تحصيل بعض المبالغ من بعض المنتجات بما لا يؤثر على المواطن الفلسطيني لتغطية نفقات الوزارة.
وأضاف "أن خدمات الوزارة مهددة بالتوقف نتيجة عدم صرف الحكومة النفقات التشغيلية للوزارة وكافة الوزارات في القطاع".
وتابع: "الحكومة لا ترسل نفقات الوزارة ونحن هنا أمام خيارين إما أن نوقف خدماتنا وعدم قيام فرق التفتيش بمهامهم في الأسواق والمحلات، أو تحصيل مبالغ مالية لإيجاد نفقات تشغيلية للوزارة".
وأكد الباز أن أوضاع الوزارات في غزة صعبة، مشيرا إلى أنه في حال توقف الوزارة لخدماتها ستصبح الكارثة أكبر سوف تنتشر البضائع الفاسدة في الأسواق على حد قوله.

الاثنين، 15 ديسمبر 2014

يوم دراسي بقسم الاقتصاد والعلوم السياسية حول آفاق إعادة إعمار قطاع غزة بعد عدوان 2014م

يوم دراسي بقسم الاقتصاد والعلوم السياسية حول آفاق

إعادة إعمار قطاع غزة بعد عدوان 2014م

  • 12/15/2014

نظم قسم الاقتصاد والعلوم السياسية بكلية التجارة بالجامعة الإسلامية يوماً دراسياً حول آفاق إعادة إعمار قطاع غزة بعد عدوان 2014م، وانعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور عطوفة المهندس ناجي سرحان- وكيل وزارة الإسكان والأشغال العامة، والأستاذ الدكتور سمير صافي- نائب عميد كلية التجارة، والدكتور خليل النمروطي- رئيس قسم الاقتصاد والعلوم السياسية، والأستاذ خالد البحيصي- عريف الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، وممثلون عن الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية، والمجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار (بكدار)، والغرفة التجارية في غزة، وحضره لفيف من المختصين والمهتمين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بكلية التجارة.

الأحد، 14 ديسمبر 2014

خلال 2014.. الحرب والمصالحة تهويان باقتصاد غزة لـ"الصفر"

خلال 2014.. الحرب والمصالحة تهويان باقتصاد غزة لـ"الصفر"
فلسطين اليوم - غزة (خـاص)
مع نهاية سنة 2014، يودع الفلسطينيون عاماً حمل في جعبته الكثير من الأزمات السياسية والاجتماعية والاقتصادية السيئة والتي ألقت بظلالها الأسود على حياة المواطنين، أدت لزيادة صعوبة أوضاعهم المعيشية، خاصةً بعد الحرب الشرسة التي شنتها "إسرائيل" على قطاع غزة في أغسطس الماضي.
فالعام الذي سبقه لم يترك أوضاعاً اقتصادية جيدة، بل زادت الأوضاع صعوبةً، مع استمرار الحصار "الإسرائيلي"، الذي فاقم وزاد من معدل البطالة والفقر، مع قلة فرص العمل، وإغلاق كافة المجالات العملية أمام المواطنين.
فالأزمات الفلسطينية المتلاحقة وخاصةً في قطاع غزة، قست على المواطنين وجعلت من هذا العام الأسوأ منذ الأعوام الماضية، خاصةً مع تفاقم أزمة رواتب موظفي حكومة غزة التي تلت إعلان حكومة التوافق في يونيو الماضي.
حصار وإغلاق المعابر
فالحصار "الإسرائيلي" تواصل خلال عام 2014، مع استمرار إغلاق المعابر الحدودية مع قطاع غزة، فضلاً عن هدم الجيش المصري للأنفاق على الحدود المصرية والتي كانت تعد مصدراً جيداً لقطاع غزة لإدخال البضائع ومستلزمات المواطنين، بالإضافة إلى إغلاق معبر رفح البري.
ما فاقم الأوضاع سوءاً هو منع إدخال الوفود التضامنية لقطاع غزة، وبالتالي وقف كافة أشكال الدعم للمواطنين، على الرغم من الحرب التي شنتها "إسرائيل" على غزة.
الدكتور ماهر الطباع الخبير والمحلل الاقتصادي، رأى في حديث لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أنه في نهاية 2013، تفاقمت الأزمة الاقتصادية بسبب استمرار الحصار وإغلاق الأنفاق التي تعتبر رافداً أساسياً للواردات والسلع التي تمنع "إسرائيل" دخولها، أهمها مواد البناء الأمر الذي أدى لقلة الإنتاجية وتوقف أنشطة اقتصادية عديدة، وبالتالي ارتفاع معدلات البطالة والفقر.

الاثنين، 8 ديسمبر 2014

في الكلية الجامعية .. الدعوة لتعزيز دور الاعلام في الحد من أزمة البطالة وتعزيز الوعي الامني

في الكلية الجامعية .. الدعوة لتعزيز دور الاعلام في الحد من أزمة البطالة وتعزيز الوعي الامني
غزة - دنيا الوطن
دعا خبراء اقتصاديون واعلاميون الى العمل بشكل فعال لتعزيز دور الاعلام في الحد من البطالة ومواجهة شبح الفقر الذي تجاوز الحد المعقول بفعل الحرب والحصار على قطاع غزة.
جاء ذلك خلال الندوة الحوارية التي نظمها اختصاص العلاقات العامة والاعلان في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تحت عنوان دور العلاقات العامة في الحد من أزمة البطالة لدى الشباب في محافظات غزة وذلك ضمن فعاليات اليوم الثاني من أسبوع العلاقات العامة الطلابي الثالث بحضور السيد محمد عايش رئيس قسم التدريب في حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة الإسلامية، الدكتور ماهر الطباع الخبير والمحلل الاقتصادي في الغرفة التجارية بمحافظة غزة، والدكتور علاء السيد مدير دائرة التخطيط والسياسات في وزارة العمل، إضافة للعشرات من طلبة العلاقات العامة والإعلاميين والمهتمين.

غزة: دعوات إلى الإسراع في إعادة الإعمار

 غزة: دعوات إلى الإسراع في إعادة الإعمار
طالب سياسيون مختصون ومتضررون أمس بالإسراع في عملية إعادة إعمار المنازل التي دمرتها قوات الاحتلال الإسرائيلي إبان العدوان الأخير على قطاع غزة، والذي راح ضحيته 2100 شهيد و11 ألف جريح، كما تم تدمير نحو 10 ألاف منزل كلياً أو جزئياً. وحضوا وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية على الوقوف إلى جانب المتضررين ومالكي المنازل المدمرة، ومراقبة عملية إعادة الإعمار، خصوصاً في ظل مخاوف من أن تشوبها شبهات بالفساد.
جاء ذلك خلال ورشة عمل بعنوان «دور الإعلام في الرقابة على عملية إعادة الإعمار» نظمها المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية أمس في مقره في مدينة غزة ضمن مبادرة «رقابة الإعلام لشفافية الإعمار» بالشراكة مع الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة (أمان).
وقال الخبير والمحلل الاقتصادي الدكتور ماهر الطبّاع إن الوضع الاقتصادي لا يبشر بخير، مضيفاً أن الوضع الاقتصادي في القطاع، خصوصاً في ما يتعلق بعملية إعادة الإعمار «لا يدعو إلى التفاؤل حيث لا يزال الحصار على ما هو عليه، بل يتجه نحو وضع أسوأ مما كان عليه قبل العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع».

الأحد، 7 ديسمبر 2014

اتفاقية "سيري" مكانك سر!

اتفاقية "سيري" مكانك سر!
انقضت 3 شهور ونيف من اتفاقية وقف إطلاق النار بين قطاع غزة والاحتلال الصهيوني ولم يشهد المواطن الغزي أي تقدم في عملية إعادة الإعمار ضمن خطة مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط روبرت سيري. 
وقد أصيب المواطنين بحالة إحباط شديدة لعدم تقدم ملف إعادة الإعمار أي خطوة (نحو ألفي مواطن لا زالوا في مدارس الأونروا- الركام لا زال على حاله- المواطنون لا يرممون منازلهم- أموال الدول المانحة لم تصل- الحصار ما زال مفروض- المعابر لا زالت مغلقة) كل ذلك لم يشهد أي تقدم حتى اللحظة.

الخميس، 4 ديسمبر 2014

الغزيون محبطون بعد 101 يومًا على انتهاء حرب غزة

الغزيون محبطون بعد 101 يومًا على انتهاء حرب غزة
بعد مرور101 يوما على إعلان اتفاق وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية، وإسرائيل برعاية مصرية، لم يشهد قطاع غزة بدءاً حقيقيا لإعادة إعمار ما دمّرته آلة الحرب الإسرائيلية، كما أن الأسباب التي أدت لحدوث الحرب الأخيرة، لا زالت قائمة، كما يرى مراقبون.
 ولا يزال سكان قطاع غزة البالغ عددهم (1.9 مليون نسمة)، يشعرون بـ"الإحباط" العام، بسبب تأخر إعادة إعمار منازلهم المدمرة، خاصة وأن أكثر من 20 ألف مواطن لا زالوا يعيشون داخل مراكز الإيواء التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا"، والمئات منهم يعيشون داخل بيوت متنقلة (كرفانات)، بشكل يفاقم من معاناتهم الإنسانية التي طالت كافة مناحي الحياة.

لا جديد على معابر غزة بعد 100 يوم من «التهدئة»

لا جديد على معابر غزة بعد 100 يوم من «التهدئة»
أظهر تقرير فلسطيني مختص امس، عدم وجود تحسن على عمل معابر قطاع غزة بعد مرور مئة يوم على  إعلان اتفاق التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.
وقال التقرير الذي أعده مسؤول العلاقات العامة في الغرفة التجارية في  غزة ماهر الطباع وتلقت وكالة الانباء الالمانية نسخة منه،  إنه “لم يتغير أي شيء على أرض الواقع فكافة معابر قطاع غزة التجارية  مغلقة باستثناء معبر (كرم أبو سالم) الذي يعمل وفق الآلية السابقة “.
وأضاف التقرير “لم يتغير أي شيء على آلية عمل المعبر المذكور من حيث  ساعات العمل وعدد الشاحنات الواردة ونوع وكمية البضائع الواردة “.

تقرير فلسطيني: لا تحسن بعمل معابر غزة

تقرير فلسطيني: لا تحسن بعمل معابر غزة
غزة - د ب أ: أظهر تقرير فلسطيني مختص أمس عدم وجود تحسن على عمل معابر قطاع غزة بعد مرور مئة يوم على إعلان اتفاق التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل. وقال التقرير الذي أعده مسؤول العلاقات العامة في الغرفة التجارية في غزة ماهر الطباع وتلقت وكالة الانباء الالمانية (د. ب. أ) نسخة منه، إنه "لم يتغير أي شيء على أرض الواقع فكافة معابر قطاع غزة التجارية مغلقة باستثناء معبر (كرم أبو سالم) الذي يعمل وفق الآلية السابقة".
 وأضاف التقرير "لم يتغير أي شيء على آلية عمل المعبر المذكور من حيث ساعات العمل وعدد الشاحنات الواردة ونوع وكمية البضائع الواردة ". وأشار التقرير إلى مواصلة إسرائيل منع دخول العديد من السلع والبضائع والمواد الخام والمعدات والآليات والماكينات وعلى رأسها مواد البناء التي تدخل فقط وبكميات مقننة وفق خطة الأمم المتحدة للإعمار.

الأربعاء، 3 ديسمبر 2014

تقرير فلسطيني: لا جديد على معابر غزة بعد 100 يوم من اتفاق التهدئة

تقرير فلسطيني: لا جديد على معابر غزة بعد 100 يوم من اتفاق التهدئة
أظهر تقرير فلسطيني مختص، الأربعاء، عدم وجود تحسن على عمل معابر قطاع غزة بعد مرور 100 يوم على إعلان اتفاق التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.
وقال التقرير، الذي أعده مسؤول العلاقات العامة في الغرفة التجارية في غزة، ماهر الطباع، إنه «لم يتغير أي شيء على أرض الواقع، فكافة معابر قطاع غزة التجارية مغلقة باستثناء معبر كرم أبوسالم الذي يعمل وفق الآلية السابقة».

محلل اقتصادي: لا تغيير على معابر غزة منذ انتهاء العدوان

محلل اقتصادي: لا تغيير على معابر غزة منذ انتهاء العدوان 
أكد الخبير والمحلل الاقتصادي ماهر الطباع أن معابر قطاع غزة التجارية لم تشهد أي تغيير جديد منذ انتهاء العدوان الإسرائيلي على القطاع، ووقف إطلاق النار قبل ثلاثة شهور.
وقال الطباع في مقال له نشر الأربعاء "للأسف الشديد وبعد مرور ثلاثة شهور على إعلان وقف إطلاق النار لم يتغير أي شيء على أرض الواقع, فكافة معابر غزة التجارية ما زالت مغلقة باستثناء معبر كرم أبو سالم، الوحيد الذي يعمل حتى اللحظة وفق الآلية السابقة لما قبل الحرب على غزة".
وأضاف "لم يتغير أي شيء على آلية عمل المعبر من حيث ساعات العمل, عدد الشاحنات الواردة, نوع وكمية البضائع الواردة, ومازالت إسرائيل تمنع دخول العديد من السلع والبضائع والمواد الخام والمعدات والآليات والماكينات، وعلى رأسها مواد البناء والتي تدخل فقط وبكميات مقننة وفق خطة روبرت سيري".

الطباع: رغم مرور 3 أشهر على توقف العدوان لم يتغير شيء في غزة

الطباع: رغم مرور 3 أشهر على توقف العدوان لم يتغير شيء في غزة
غزة/ سوا/ قال الخبير والمحلل الاقتصادي "ماهر الطباع" إنه على الرغم من مرور ثلاثة أشهر على وقف اطلاق النار إلا أن شيئاً لم يتغير على أرض الواقع, فكافة معابر قطاع غزة التجارية مغلقة باستثناء معبر كرم أبو سالم وهو الوحيد الذي يعمل حتى اللحظة وفق الالية السابقة لما قبل الحرب على قطاع غزة.
وأضاف الطباع في مقال له صباح اليوم الأربعاء، انتهت الحرب البشعة الضروس التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة والتي استمرت على مدار 51 يوم وتم الإعلان عن وقف إطلاق النار بتاريخ 26-8-2014 و توقع الجميع بانتهاء حصار قطاع غزة الظالم وفتح كافة المعابر التجارية و البدء بعملية شاملة وسريعة لإعادة إعمار و تنمية قطاع غزة , لكن للأسف الشديد لم يحدث ذلك.

ثلاث شهور على وقف إطلاق النار ولا جديد في حال معابر قطاع غزة

ثلاث شهور على وقف إطلاق النار ولا جديد في حال معابر قطاع غزة
د. ماهر تيسير الطباع
خبير و محلل اقتصادي
انتهت الحرب البشعة الضروس التى شنتها إسرائيل على قطاع غزة والتى استمرت على مدار 51 يوم وتم الإعلان عن وقف إطلاق النار بتاريخ 26-8-2014 و توقع الجميع بانتهاء حصار قطاع غزة الظالم وفتح كافة المعابر التجارية و البدء بعملية شاملة وسريعة لإعادة إعمار و تنمية قطاع غزة , لكن للأسف الشديد وبعد مرور ثلاث شهور على إعلان وقف إطلاق النار لم يتغير أي شيء على أرض الواقع , فكافة معابر قطاع غزة التجارية مغلقة باستثناء معبر كرم أبو سالم وهو الوحيد الذي يعمل حتى اللحظة وفق الالية السابقة لما قبل الحرب على قطاع غزة , فلم يتغير أي شيء على آلية عمل المعبر من حيث ساعات العمل , عدد الشاحنات الواردة , نوع وكمية البضائع الواردة , ومازالت إسرائيل تمنع دخول العديد من السلع و البضائع و المواد الخام و المعدات و الآليات و الماكينات و على رأسها مواد البناء و التى تدخل فقط و بكميات مقننة وفق خطة روبرت سيري ( الاسمنت – الحصمة – الحديد – البوسكورس).

الثلاثاء، 2 ديسمبر 2014

الطباع ينتقد نسبة الانخفاض في اسعار المحروقات في فلسطين

الطباع ينتقد نسبة الانخفاض في اسعار المحروقات في فلسطين
الاقتصادي- انتقد الخبير الاقتصادي د. ماهر الطباع على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي نسبة الانخفاض في اسعار المحروقات في فلسطين، قائلا "مجرد ملاحظة و الله يعين المواطن في فلسطين .. انخفاض أسعار البترول عالميا من 110 دولار للبرميل إلى 69 دولار للبرميل أي بنسبة 39% , أليس من المنطق أن تنخفض أسعار المحروقات بنفس النسبة خلال فترة الهبوط و من هنا يتضح أن الهبوط الذي حصل على أسعار المحروقات محليا لا يتناسب والهبوط الحاد في أسعار النفط الخام في الأسواق العالمية في الفترة الأخيرة ."
وحللها كالتالي "طبعا بالنسبة لارتفاع قيمة الدولار و انخفاض قيمة الشيكل له تأثير على نسبة انخفاض المحروقات محليا , لكن من المفترض أن يكون التأثير بنسبة ارتفاع الدولار على الشيكل وهي 15% يعني المفروض نزول المحروقات بنسبة 24% وليس 2% وهي عبارة عن أغورات لا تذكر من المستفيد ولمصلحة من تبقى الاسعار مرتفعة بالرغم من انخفاضها عالميا !!!!!!!!!!! هل يعقل في ظل ارتفاع معدلات البطالة و الفقر و انخفاض دخل المواطن في فلسطين أن يكون سعر المحروقات في السوق المحلى الأغلى عالميا ؟. "