الخميس، 26 سبتمبر 2013

مصانع القطاع تدفع ثمن إغلاق الأنفاق

 الخميس, 26 سبتمبر, 2013

مصانع القطاع تدفع ثمن إغلاق الأنفاق

غزة - أحمد أبو قمر
بالرغم من سماح دولة الاحتلال بإدخال بعض كميات الإسمنت إلى قطاع غزة خلال اليومين الماضيين فإن أصحاب المصانع لا يزالون يشكون من تعطل أعمالهم جراء شح مواد البناء وانقطاع الوقود المصري وعجزهم عن شراء (الإسرائيلي).
وتسبب اغلاق السلطات المصرية لأكثر من 80% من الأنفاق في منع دخول الوقود المصري والمواد الخام اللازمة لعمل مصانع القطاع.
مختصون أكدوا أن الطاقة الانتاجية لمصانع غزة تقلّصت للنصف تقريبًا بفعل الحصار، داعين إلى وضع خطة لإنقاذ قطاع غزة من أزمته الراهنة.
ومن الجدير ذكره أن الغزيين كانوا يعتمدون على ادخال البضائع من الأنفاق بواقع 70% من مجمل البضائع والمواد الخام التي يحتاجونها، الأمر الذي تسبب في حدوث ازمة كبيرة بعد اغلاقها دون وجود بديل.

استمرار إغلاق الأنفاق والمعابر سيؤدى إلى كارثة انسانية واجتماعية خطيرة في غزة


استمرار إغلاق الأنفاق والمعابر سيؤدى إلى كارثة انسانية واجتماعية خطيرة في غزة 
2013-09-26
 غزة-القدس الاقتصادي – اسلام أبو الهوى- لا تخلو مجالس المثقفين والمتابعين للشأن الفلسطيني من حديث يومي عن الأثر الكبير الذي سيخلفه قرار مصر بإغلاق الانفاق الممتدة بين أراضيها وأراضي قطاع غزة.

ويجمع غالبية الناس أن آثارا سلبية وكارثية ستكون واضحة الملامح خلال الأيام والشهور المقبلة خاصة بعد ان تنفذ الكميات المخزنة من البضائع والأصناف التي كانت ترد من غزة عبر الأنفاق.

"التسهيلات" الإسرائيلية.. المصلحة والحصار


"التسهيلات" الإسرائيلية.. المصلحة والحصار

الخميس, 26 سبتمبر, 2013, 15:10 بتوقيت القدس
span classevent-showتحليل  spanالتسهيلات الإسرائيلية المصلحة والحصار
معبر كرم أبو سالم التجاريsafaimages
غزة - أحمد دلول – صفا
تتصدر أنباء تقديم "إسرائيل" لتسهيلات اقتصادية لقطاع غزة مع تصاعد الأزمة الإنسانية جراء الحملة العسكرية الأمنية المصرية بسيناء خاصة على الحدود مع القطاع وهدم مئات الأنفاق التي تعتبر عامل الصمود الأول في وجه الحصار المفروض منذ 7 سنوات.

الثلاثاء، 24 سبتمبر 2013

غزة تستبدل المنتج الإسرائيلي بـ”التركي”



غزة تستبدل المنتج الإسرائيلي بـ”التركي”

 gaza turkey500

غزة ـ علا عطاالله:

كجواهر فاخرة تُبهر من يراها، تلّمع المغاسل الصخرّية والمرايا والخزف، والسراميك وسائر الأدوات التي من شأنها أن تحوّل أي بيت لتحفة فنية، وبأناقة بالغة تصطف هذه المنتجات المختومة بـعبارة “صنع في تركيا” في شركة السكسك للأدوات الصحيّة والبنى التحتّية في قطاع غزة.

وتطّل هذّه الأشكال كأحدث المنتجات التركية في أسواق غزة بعد انتشار الأزياء والحلويات والأثاث والمواد الغذائية والتي استطاعت أن تنافس وتتفوق على المنتجات الأخرى وفي مقدمتها المنتج الإسرائيلي.

الأحد، 22 سبتمبر 2013

إسرائيل تسمح بإدخال مواد البناء إلى غزة لصالح التجار بعد منع استمر 6 سنوات

19:16:33 22-09-2013 | Arabic. News. Cn
غزة 22 سبتمبر 2013 (شينخوا) سمحت السلطات الإسرائيلية اليوم (الأحد) بإدخال مواد بناء لصالح التجار المحليين في قطاع غزة لأول مرة منذ منتصف العام 2007.
وجرى إدخال 90 شاحنة محملة بمواد البناء عبر معبر (كرم أبو سالم/ كيرم شالوم) الخاضع للسيطرة الإسرائيلية والواقع أقصى جنوب قطاع غزة.
وقال رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع إلى غزة التي تديرها السلطة الفلسطينية رائد فتوح لوكالة أنباء (شينخوا)، إن السلطات الإسرائيلية بدأت منذ صباح اليوم بإدخال مواد بناء تتضمن 40 شاحنة محملة بالحصى، و20 بالأسمنت، و10 بالحديد.

الأربعاء، 18 سبتمبر 2013

إسرائيل تسمح بدخول مواد البناء إلى غزة

الأربعاء 12/11/1434 هـ - الموافق 18/9/2013 م 
إسرائيل تسمح بدخول مواد البناء إلى غزة
غزة محرومة من استيراد مواد البناء التي كانت تأتي من إسرائيل منذ ست سنوات (الجزيرة)
قال مسؤول بوزارة الدفاع الإسرائيلية أمس الثلاثاء إن إسرائيل ستسمح بدخول مواد البناء للمشروعات الخاصة بقطاع غزة للمرة الأولى منذ ست سنوات.
وتعاني غزة من نقص في مواد البناء منذ يوليو/تموز الماضي عندما بدأ الجيش المصري حملة واسعة على الأنفاق التي تستخدم لتهريب البضائع من مصر إلى غزة.
وقال مسؤول دفاعي إسرائيلي إن 350 شاحنة من الإسمنت والحديد والخرسانة ستعبر إلى غزة أسبوعيا, وستسلم مواد البناء إلى القطاع الخاص للمرة الأولى منذ العام 2007 عندما فرضت إسرائيل حصارا على القطاع.
وبدأت إسرائيل تحت ضغط دولي تخفيف الحصار عام 2010, وسمحت لوكالات المساعدات الدولية باستيراد مواد البناء, وخففت القيود بدرجة أكبر في نهاية العام الماضي.
وأوضح الخبير الاقتصادي في غزة ماهر الطباع أن الخطوة الإسرائيلية لا تكفي لسد النقص, وقال إن كميات الحديد والإسمنت التي سيسمح بدخولها بداية طيبة لكنها لن تلبي كل الاحتياجات, مشيرا إلى أن القطاع يحتاج إلى مثليْ تلك الكميات.

إسرائيل تسمح بدخول مزيد من مواد البناء إلى قطاع غزة

إسرائيل تسمح بدخول مزيد من مواد البناء إلى قطاع غزة

Wed Sep 18, 2013 12:16pm GMT
القدس (رويترز) - قال مسؤول بوزارة الدفاع الإسرائيلية يوم الثلاثاء إن إسرائيل تعتزم السماح بدخول مواد البناء للمشروعات الخاصة في قطاع غزة للمرة الأولى منذ ست سنوات.
وتعاني غزة من نقص في مواد البناء تفاقم منذ يوليو تموز عندما بدأ الجيش المصري حملة واسعة على الأنفاق التي تستخدم لتهريب البضائع والأسلحة من مصر إلى داخل القطاع.
وقال مسؤول دفاعي إسرائيلي إن 350 شاحنة من الأسمنت والحديد والخرسانة ستعبر إلى غزة أسبوعيا وستسلم مواد البناء إلى القطاع الخاص للمرة الأولى منذ 2007.
وفرضت إسرائيل حصارا على القطاع في 2007 بعدما سيطرت عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عقب قتال مع حركة فتح.
وبدأت إسرائيل تحت ضغط دولي تخفيف الحصار في 2010 وسمحت لوكالات المساعدات الدولية باستيراد مواد البناء. وخففت القيود بدرجة أكبر في نهاية العام الماضي.
وقال الخبير الاقتصادي في غزة ماهر الطباع إن الخطوة الإسرائيلية لا تكفي لسد النقص.
وقال إن كميات الحديد والأسمنت التي سيسمح بدخولها بداية طيبة لكنها لن تلبي كل الاحتياجات مشيرا إلى أن القطاع يحتاج إلى مثلي تلك الكميات.
وقال المصدر الدفاعي الإسرائيلي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن القرار الإسرائيلي جاء عقب طلب من عباس الذي استأنف محادثات السلام مع إسرائيل في يوليو تموز بعد توقف دام ثلاث سنوات.
(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)

الأربعاء، 11 سبتمبر 2013

غزة.. صعوبات اقتصادية وتحديات سياسية

غزة.. صعوبات اقتصادية وتحديات سياسية
إغلاق الأنفاق أوصل الأوضاع الإنسانية والاقتصادية في غزة إلى مستوى خطير (الجزيرة نت)
الأربعاء 5/11/1434 هـ - الموافق 11/9/2013 م
ضياء الكحلوت-غزة
يواجه قطاع غزة ومعه الحكومة الفلسطينية المقالة التي تقودها حركة المقاومة الإسلامية حماس، ظروفاً غاية في الصعوبة. وتعقدت الأوضاع في القطاع المحاصر منذ الانقلاب العسكري في مصر وإزاحة الجيش للرئيس المنتخب محمد مرسي.
سياسياً طفت على السطح ولا تزال محاولات لنقل الفوضى إلى القطاع وسط دعوات وتحريض لسكانه للخروج ضد حماس على اعتبار أنها متفردة في الحكم، لكن الحركة تقول إن "أعداء مشروع المقاومة هم من يقف خلف هذه الدعوات".
وعلى الجانب الاقتصادي لا يبدو الأمر مختلفا، فغزة اقتربت أو حتى دخلت مرحلة الأزمة الإنسانية نتيجة إغلاق الجيش المصري الأنفاق التي كانت شريان حياة القطاع، مما خلق عدة أزمات اقتصادية وإنسانية تصعب مواجهتها.

الثلاثاء، 10 سبتمبر 2013

ثلث الفلسطينيين يعانون انعدام الأمن الغذائي

ثلث الفلسطينيين يعانون انعدام الأمن الغذائي

يمر سكان قطاع غزة خلال الفترة الحالية بظروف معيشية صعبة، إذ تفاقمت الأزمات التي يعانونها، وعادت غزة إلى دائرة نقص الوقود والاحتياجات الضرورية،  بعد إغلاق أنفاق التهريب الأرضية بين غزة والجانب المصري، التي اعتمد عليها السكان خلال السنوات الماضية لإدخال كل ما يحتاجون إليه، إلى جانب إغلاق الاحتلال الإسرائيلي المعابر التجارية، وتشديد الإجراءات على إدخال البضائع عبر معبر كرم أبوسالم.

وبالتزامن مع هذه الظروف، كشف الجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء، في نتائج مسح أجراه أخيرا للظروف الاجتماعية والاقتصادية والأمن الغذائي، أن ثلث المواطنين الفلسطينيين (1.6 مليون نسمة) يعانون انعدام الأمن الغذائي، أكثر من نصفهم في قطاع غزة الذي يسكنه مليون و800 ألف مواطن.

وتُظهر الدراسة، بحسب مدير الإعلام في الغرفة التجارية بغزة ماهر الطباع، نتائج كارثية وخطرة تعكس الواقع المأساوي الذي يمر به السكان، ومن بين هذه النتائج أن 56% من اللاجئين في قطاع غزة يعانون انعدام الأمن الغذائي، مقابل 60% من غير اللاجئين.

الاثنين، 9 سبتمبر 2013

مسؤول فلسطيني لـ"قدس برس": غزة تعيش أسوأ وأطول حصار يشهده العالم


مسؤول فلسطيني لـ"قدس برس": غزة تعيش أسوأ وأطول حصار يشهده العالم
الإثنين 09 ايلول 2013
غزة (فلسطين) /عبد الغني الشامي/ - خدمة قدس برس

حذرت الغرفة التجارية الفلسطينية في قطاع غزة (نقابة التجار) من أن إغلاق الأنفاق بين غزة ومصر المفاجئ دون فتح المعابر التجارية ودخول كافة أنواع البضائع إلى قطاع غزة ورفع الحصار الكامل، سيعيد قطاع غزة إلى المربع الأول للحصار.
وأشار إلى أن ذلك "يتسبب بخسائر اقتصادية فادحة, خاصة في قطاع الإنشاءات الذي يعتمد اعتمادا كليا على دخول مواد البناء ومستلزماتها عبر الأنفاق نتيجة منع الجانب الصهيوني دخولها عبر المعابر الرسمية".

الأحد، 8 سبتمبر 2013

قطاع غزة و الخوف من العودة لمربع الحصار الأول

قطاع غزة و الخوف من العودة لمربع الحصار الأول


منذ فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي الحصار الشامل على قطاع غزة بتاريخ 15/6/2007 و سارعت إلى إغلاق كافة المعابر التجارية , أصبح سكان قطاع غزه البالغ عددهم في حينه 1.5 مليون ونصف مواطن في سجن كبير محاصر برا وجوا وبحرا.
وتكبد الاقتصاد الفلسطيني خسائر اقتصادية مباشره في قطاعات الإنتاج والاستثمار والتجارة الخارجية والزراعة والصناعة والعمالة ... الخ , وهذا اثر سلبا على أداء الاقتصاد ومعدلات نموه  ومضاعفة المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والصحية والنفسية .

الخميس، 5 سبتمبر 2013

أزمة نقص سلع اساسية في غزة مع تصعيد مصر حملتها ضد الأنفاق

تحقيق إخباري: أزمة نقص سلع اساسية في غزة مع تصعيد مصر حملتها ضد الأنفاق

09:44:44 05-09-2013 | Arabic. News. Cn
غزة 4 سبتمبر 2013 (شينخوا) على الرغم من تخفيف الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة وورود الكثير من السلع إليه، إلا أن السكان باتوا يعيشون أزمة تتصاعد يوما بعد يوم في ظل إغلاق أنفاق التهريب مع مصر التي تعد المصدر الرئيس لدخول العديد من مستلزمات الحياة.
وحسب مسئولين محليين في غزة، فقد توقف ضخ مشتقات الوقود من إسرائيل إلى القطاع الساحلي منذ ثلاثة أيام، ومن أنفاق التهريب مع مصر بشكل شبه تام منذ نحو أسبوعين، فيما بدأت حالة من الشلل تسيطر على كافة مناحي الحياة بشكل تدريجي.